? قريتي الساحل الغناء ?…..✍شعر : حامد الشاعر

قريتي الساحل الغناء
في قريتي الساحل الطغيان ينتشر ـــــــــ كالعود قلبي بها يبلى و ينكسر
أحوالها قد رثى فم الزمان معي ــــــــ و الدمع من مقلتي يهمي و ينهمر
لكن هو الساحل المحبوب في نظري ـــــــــ و القلب في عشقه بالنار ينصهر
شعري تؤدى بإخلاص رسالته ـــــــــ شعبي قيامته بالعين أنتظر
مثل الفراش يطير النار يعشقها ـــــــــ يعمى بدنيا هواه ثم ينتحر
،،،،،،،،،،
حال المحب يكون هكذا و جما ـــــــــ ل الحب فيه ربيع القلب يختبر
معمورة قريتي الغناء أعشقها ـــــــــ بي كل حي بها يزهو و يفتخر
يزهو الطبيعة في حسن الجمال بها ـــــــــ تجري ينابيعها عندي و تنفجر
و البحر لما يغنيه السلام لها ـــــــــ فوق الرمال إلى شطرين ينشطر
و الغاب لما لها يعطي نسائمه ـــــــــ يسمو جمالا بباب الخلق ينفطر
،،،،،،،،،
لوكوس يجري بماء الخير منبعه ـــــــــ ركن المصب به كالحاج يعتمر
ليكسوس تروي لها أحلى قصائدها ــــــ و الأرض من حولها كالطفل تحتضر
أعلى الجبال أحاطت في الجمال بها ـــــــــ و النهر من حولها كالطوق ينتشر
لكن كسوس فساد الناس ينخرها ـــــــــ في عودها السوس شكل الموت يبتكر
و العلم في منزل الإعلام منهزم ــــــــ و الجهل تعلو له الأعلام منتصر
،،،،،،،،،
و الناس تشرى بأموال ضمائرهم ـــــــ و الرشد يا صاح في الأشراف يقتصر
و القلب يبكي على أحوالها ألما ـــــــــ مثل العناقيد عند العصر يعتصر
يبكي على حالها المزري الفؤاد و مث ـــــــ ل الطفل في يتمه بالحزن ينفطر
بيعت أراضي الجموع المشتري عجبا ـــــــــ أهل البلاد بأمر العجب يحتقر
من ساسها كان أعمى في ضلالته ــــــــ أهل السياسة قد جاروا و نصطبر
،،،،،،،،،
و الصبر قبض على جمر و تستعر ـــــــــ النيران رسم المنى يمحى و يندثر
أشتاق رؤية من عن موطني رحلوا ـــــــــ و الشوق نار بريح البعد يستعر
قلبي إلى أهلها لما النضال نسى ـــــــــ في تيهه و ضياع العمر يعتذر
كانت بأحلى صفات الحسن ملهمتي ــــــ عصر الهوى في ربيع الشعر يزدهر
و الشعر يسقي فؤادي كلما رقصت ـــــــــ كالخمر في ساعة الإلهام يختمر
،،،،،،،،
بها تغنى لسان الدهر في ترف ــــــــ معمورة قريتي بالخير تشتهر
قد ألهمت قريتي كل العقول و لم ـــــــــ يزل زماني بها بالأمر يؤتمر
شعري بوجه العدى كالسيف أشهره ــــــــ ذاك الظلام بنور الفكر يندحر
نبيع أو نشتري فن الجنون بها ــــــــ كل البضائع سوق الشعر تحتكر
و يقدر الشعر في الدهر العجيب على ـــــــــ إصلاحها في هنيهة و يقتدر
بيت القصيد بباب الدهر يندحر ـــــــــ من قمة الطود كالجلمود ينحدر
،،،،،،،،،
لوكوس نهر ينبع من جبال الريف و يصب في مدينة العرائش
ليكسوس مدينة أثرية ازدهرت في عهد الفنقيين و الرومان و فيها أطلال إلى اليوم
جماعة الساحل هي قرية مغربية في شمال المملكة تقع في إقليم العرائش و جهة طنجة تطوان الحسيمة حباها الله بطبيعة خلابة فيها البحر و الغابات و الحقول و الوديان و مجاورة للمدينة الأثرية ليكسوس و نهر لوكوس و كبرت بسرعة ديمغرافيا و عمرانيا و لكنها تعاني من الهشاشة و الإقصاء و الحرمان و تغيب عنها المرافق العامة و الخدمات و البنية التحية و فرص الشغل و ابتلاها الله منذ نشأتها بساسة فاسدين دون المستوى المطلوب و كل المجالس المنتخبة لم تكن في الموعد و لم تحقق أحلام الساكنة و ازداد الأمر سوءا خلال هذه الأعوام تحتاج القرية ليد نعماء تجود عليها بالخير و إرادة عليا من أعلى سلطة لإصلاحها و تحقيق التنمية بها و الازدهار
ابن الساحل البار
الشاعر حامد الشاعر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: