آهٍ يا أُمُّي…..شعر رياد صعابنه

آهٍ يا أُمُّي. ..
تعلمتُ منكِ أن
أقهرَ المُستحيل
أحكٓمتِ وِثاقي وٓأنا
طِفلةٌ ليِشتَدَّ عودي
كَبُرتُ يا أُمِّي. ..
وبدأتُ أبحثُ عن قُماشٍ
يَجمعُ نَبضاتَ قلبٍ
سُرِقت منّي غَدرَاً
حَلِمتُ يا أُمّي. ..
كَبُرَ الحُلم…
وَمع بُزوغِ أَوَّلِ
خَيطٍ للنُّورِ صَحَوت…
وَكَأنَّني أُلَملِمُ فُتاتَ غَيمٍ
في سابعِ سَماء…
أجل فَقد صَفَعَني القَدرَ
بِيدِ ذاكَ الحُلم
حَرَمني مِن كُلّ
الحَقِّ في حَقّي…
نهبَ مِنّي 1/5 دقَّاتُ قَلبي
صَحوتُ..صَحوتُ..يا أُمّي
فَوَجدتُّ نَفسي أَلعَقُ
الحُلمَ بِلسانٍ جَفَّ ريقَهُ
وَشَفتينِ أَعيَتهُما الشُّقوق…
تَقَوقَعَت كُلَّ اﻷحلامِ
يا أُمِّي.. في صُدفةِ
حَلزونٍ غادِرٍ…مُروِاغ…
لا يَفقَهُ مِنَ الدُّنيا غَيرَ
أُغنَيةٍ تَعزِف لَحنَ الانْتِصارِ
على وَتَرِ قُلوبِ الحَزانى..
لِمَ كُلَّ هذا يا أُمّي؟
رُبَّما ﻷنِّي
صَدٓقَتُ
وَآمنتُ
وَأٓحسَنتُ الظَّنَ بِهِم..
أَم ﻷنَّني صاحِبٓةُ قَلبٍ
نَعَتوهُ بالغَباءِ المُطلَق…
بَل رُبَّما ﻷنَّني لا أُجيدُ
الرَّقصَ على كُلِّ إيقاع..
وَلا أُؤمِنُ بِتَعدُّدِ اﻷقنِعة..
آهٍ يا أُمُّي وَقَد كَثُرت
الجُروح…
تِلك الجُروحِ الَّتي سَأَغزِلُ
مِن خُيوطِها عَباءَةً تَلُفُّني
نَدَماً عَلى كُلِّ تَوَقُعٍ غَبيّ
لَم يَكُن سِوى أَضغاثُ أَحلام
جَعَلتني أَبحَثُ عَنِ اللَّونِ
في سوادِهِم وٓأٓتجٓرّٓعُ
دَواءَ السُّباتِ مِن
مَرارَةَ الغِياب..
وَأٓدوسُ بِقَدميَّ على أَرصِفَةً
مُعَبَّدةٍ بِدموعٍ اجتاحَهَا
السَّقيعُ فَتَبلوَرت وَحَفَرَت
في القَلبِ نُدوبَا لا يُشفيها
زَمنٌ ولا أٓقدارٌ عابِرٓة…
وَرُغماً عٓنِّي سَأَمضي يا أُمِّي..
بِكُلِّ مَشاعِري الغاضِبٓةُ
المُغتَصَبٓة…
سَأمضي مُحَمَّلاً بِكُلِّ
أَصنافِ الوَجَعِ.. صَمتي
وَصَرخَتي…
أَستَرِقُ لَحٓظاتِ الفَرٓحِ
الشَّحيحٓة ..
وَعَلى غَفلَةٍ مِنَ الزَّمنِ
سَأَذهٓبُ مٓع ذاكَ اللّيلِ
السَّائِرُ عَلى جُرحِه..
لكِن هذهِ المِرَّةِ
بٍدونِ عِتاب ..
بِدونِ دُموع…
إلاّ مِن دَمعٓةٍ أَحيانَاً
تَفرُ مِنّي …!
فَكَيفَ للعُيونِ أَن تَحبِسَها؟
حَتَّى أَنَّني كُلَّما خَلٓوتُ
بِنَفسي تَنتابٓني دَهشَةُ
بَقائِي عَلى قَيدِ الحَياة…
وَليَكُن كُلَّ هذا يا أُمِّي
نَعيشُ أَو نَموتُ وٓنٓحنُ أٓحياء
لكِنَّنا أَبٓداً لَن نَنْكَسِر ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: