لا تدخل الخمسين وحدك …شعر بقلم محمد زاده / سوريا

غادر منزلك بهدوء
أنزع أسمك من على الجرس
أتركه فارغآ كالحياة في داخله
لا تخف من ضيف مباغت
سيتصل بك يسألك عن أسمك

قف أمام أي بيت يسكنه عدة أشخاص
قف بثقة
ظهرك للباب
يدك على مقبضه وكأنك تسحبه
تأمل المارة لثوان
وأمضي وكأنك تسكن هنا
مع كل هؤلاء

لا تدخل الخمسين هكذا
بيدين مكسورتين
بحظ يابس
ووطن لا يضع الورد على قبور الحالمين
مزّق هذه الذاكرة
انس بيتك
ألم تخرج الآن من بيت يسكنه عدة أشخاص
وعلى الجرس أسماء لاتينية

أغلق هاتفك
غنّ الأغاني التي لا تفهمها
ولا تتابع أخبار الموت
فلو مات حارس حديقة في الصين
ستقرأ بعد يومين بأنه نازح من سوريا
ولو سقط نيزك على هذه الأرض الواسعة
سيسقط في مدينتك
ولو طافت الأرض في السنغال
سيموت عجوز من حلب

أنس أنك عشت خمسين عامآ بالصدفة
ووصلت بلادآ تحب الشجر والطرقات السريعة
والشقق الصغيرة المصممة لشخص واحد
وانس الجيران الذين لا يرمون السلام
ورهبة الهدوء بعد الثامنة
والموسيقى التي تدل الشرطة إلى بيتك
أنس كل هذا
ولا تدخل الخمسين وحدك

أوقف أية امرأة عابرة
أية سكّيرة
أو عاهرة
أمسك يدها لخمس دقائق
قل لها أخاف أن أدخل الخمسين وحدي
ارقص معها التانغو
عذّبها وأنت تشدّ على خصرها
تأكد من أنها حيّة
ثم عد إلى بيتك
عد ولو بعطر امرأة على أصابعك
ولا تدخل الخمسين وحدك .

(محمد زاده)
سوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: