شطط الخيال…..شعر دُعَاءٌ مَحْمُودٌ الشنهوري

أَنَا فِي هَوَاك ياحبيبي غارِقٌ
مِنْ سحْرِ حسنك طَارَت الْأَلْبَابُ
الشَّمْس تسْكَب فِي عيونك ضوءها
وَالْبَدْرُ فِي أعطافِك يَنْسَابُ
وَلَك الْبَلَابِلُ تشدو فِي عليائِها
شَوْقِي تطيره لَك الأسرابُ
وسلافُ عِطْرِي مِن رحيقِك ترتوى
وشقائق النُّعْمَانِ وَالْأَعْشَابُ
تتساءلُ الْأَغْصَانُ مِنْ هَذَا الَّذِى
فِي أَرْضِهِ تَتَآلَّف الْأَحْبَابُ
فَتُرَدّ عَنِّي غادَةٌ فَتَّانَةٌ
الرَّوْض مِنْهُ وَفِي السَّمَاءِ شِهَابُ
فَهُو السُّكُون وَفِي ضَرَاعَة عَابِدٍ
لَا شَئّ يَحْوِيه سِوَى الْمِحْرَابُ
ياعازفا لحني أَعِرْنِي لَحْظَة
لِأَعُود إنِّي شطَّ فيَّ صَوَابُ
صَبّ المدام فَفِي الْحُنَيْن لَوَاعِجٌ
شَئٌّ يُذوبنا وَفِيه نُذابُ
ياعازفا لحني أَجْزِنِي وَانْجَلَى
واصدح بِلَحْن صَمْتُه إِطْرَابُ
“لي جنتــان لِأَنّ حــبي صَادِقٌ
وَالتينُ وَالرُّمَّانُ والأعنابُ”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: