الأن……شعر سمر محفوض

الان…وهنا. ودائما
في الصباح
السوري..البارد
الحب المتدفق
الظلال النائمة
البيوت الفقيرة..
البيوت العالية..
الجغرافيا التي تشيب..
مقاعد الدراسة..
الرغبة بالهرب..
الموظفون المتخلفون
عن حافلة العمل
حبال الغسيل المترفة
بقمصان الصغار
السيول..البرد المعند
الصبية التي عطرها
ارجوحة لقلوب المارة
صوتك الذي يتقن
الالوان..
ويلثغ في اول الحب
فيجبرني على التذوق
عن بعد.
الصباح..
الصباح..
الحياة..
ياكم..
تشتاقنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: