مصطفى السعيد يكتب :إنتصارات يمنية وسورية حقيقية وضخمة وانتصار وهمي لترامب ونتنياهو

في الوقت الذي يحقق فيه ترامب ونتنياهو إنتصارات وهمية بإعلان ضم بعض الأراضي الفلسطينية المحتلة أصلا، ولا قيمة قانونية لهذه الإنتصارات الكلامية ، فإن الجيشين اليمني والسوري يحققان إنتصارات حقيقية كبيرة وسريعة على الأرض، وفي اليمن جرى دحر 17 لواء و20 كتيبة من القوات الموالية للسعودية واغتنام جميع أسلحتها، وتحرير مساحة تفوق دولة البحرين 3 مرات في نهم ومأرب والجوف، وتواصل القوات اليمنية التقدم باتجاه مأرب وسط انهيار القوات الموالية للسعودية، رغم الغطاء الجوي، وأطلق الجيش اليمني صواريخ بالستية وقصف بالطائرات المسيرة مواقع في مدن وقواعد عسكرية واقتصادية سعودية، بينها منشآت لشركة أرامكو البترولية الضخمة، وفي سوريا حرر الجيش 30 بلدة في إدلب وجنوب حلب، منها معرة النعمان وخان طومان، ويواصل التقدم على جميع المحاور.
يحاول نتنياهو وترامب رفع الروح المعنوية لأنصارهما، للتغلب على مشكلاتهما الداخلية، ومنع هزيمتهما في الإنتخابات، والخطة المعلن عنها قديمة، تعود إلى إلى عام 2012، وليس فيها أي جديد سوى محاولة التظاهر بتحقيق إنجازات وهمية، بينما على الأرض يجري دحر عملائهما على مختلف الجبهات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: