صرختي الأولى ……شعر نعمه الفيتوري

لِمَ تترجم غيابي لهو وانشغال ؟
فأنا منذ ولادتي
وأنا مزدحمة بك ..
حتى أني لم أطلق صرختي الأولى ..
وحين سمعت أمي تهمس لي : حبيبتي ..
ركض خيالي إليك ..
وأبتسمت في وجهها إبتسامتي الأولى ..
وأول خطواتي كانت في
إتجاه كفيك
كان أسمك أول خفقة لقلبي
ولبن أمي كان
حبك المدرار
حتى اني كرهت فطامي …
بريء هذا الحب
وبريئة قبلاته
وبريئة أنا مني إن غادرني ..
لوثت الدنيا أفكاري ..
لم ألعنها
أحب تلوث الأشياء
لأني من يطهرها
ويجدد فيها الهواء ..
أحب قطتي البيضاء عندما تتمسح في غطائي
تذكرني وأنا اتمسح على جدران روحي
في إنتظار كلمة تعيد
لي إتزاني ..
أكره قيادة السيارات ..لأني لا أحب ان أفرض عليها المكان وأقودها الى حيثما أريد
…فأنا لا أمارس الضغط
لا أحب العنف ..
وأنت عنيف..
صدك عنيف ..
قبلتك عنيفة
وأنا قلبي طفل ..
جلده ناعم يرتعش
من همسة ..
وينقبض في الغياب …
الغياب…!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: