هكذا يبدو… بقلم سهام الدغاري ليبيا

هكذا يبدو
بين هنيهة وأخرى
يتمدد فوق جسد اللغة
يداري جُرحاً أبيضاً
يُسيله في المرايا
في محاولة أخيرة للحفاظ على لمعته الأولى
***
هكذا يبدو
فائض الملامح والحزن
يرتق قصائده البالية
ينفض الغبار عن آخر فكرة مختنقة
يتنفس الصعداء
قبل أن ينفث ماتبقى من كبريائه في وجه العاصفة القادمة
***
هكذا يبدو
يتهاطل من مخيلة الليل
يرسم للريح دروباً مشاكسة
مسفوكة الخطى مكابرة
يشتهي ارتكاب الحماقات
ثم يبحث عن صك للغفران في جيب المنطق
****
هكذا يبدو
يفرغ رأسه في كؤوس عديدة
يبيعها لصاحب الحانة
و بأقدام واهية
يذهب للبحث عن هلاوس جديدة في بطون السكارى
***
هكذا يبدو
يتممد فوق جسد اللغة
يداري جُرحه الأبيض
يرتق قصائده البالية
المتهاطلة من مخيلة الليل
ثم …. يفرغ رأسه …. و …. ينام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: