أنا سهلٌ وممْتنعٌ….شعر فاضل الرضي

أنا سهلٌ وممْتنعٌ
أنا سهلٌ وممْتنعٌ فمنْ مثلي
يُوَافقني يقولُ نعمْ يقولُ نعمْ
يُحَدّثُنِي النّظَامُ وَفِيَّ أَنْظِمَةٌ
مُعَطّلَةٌ أُهَمّ بِهَا وَكُلّيَ هَمْ
نُبَعْثِرُ بَينَ أَرْصِفَةِ الطّرِيقِ شَجَاً
وَنَضْرِبُ بِالقَوَانِينِ الرّجَاءُ أَهَمّ
تراني والمضامين التي اْنْبّجَسَتْ
عُيُونَاً ليس فيها للعيون ندمْ
كَلُفْنَا يا زمانُ حكايةَ الوَهَنِ
وكلّ النّاس مثلي أَبْكَمٌ وَأَصَمّ
سَأُفْصِحُ بالذي ما زلتُ أَذْكُرُهُ
وَأُفصِحُ كالذي لو شاءَ قال بكمْ
نَجِيبٌ يا زَمَانُ بِلَا نَجِيبٍ بَيْ
نَنَا لكنّهُ كالحاضرينَ رَقَمْ
ستأتي بين أمّعَةِ الطّوائفِ مَشْ
هَدَاً لا مرْحباً لِمَنِ اْحْتَوَاهُ سَقَمْ
أخي ما هكذا تحيا الرجالُ بِأُ
مّةٍ فَسُدَتْ وَأَفْسَدَهَا تَصَنّعَ فَمْ
مواثيقُ التّآخي في طفولتها
براهينٌ مُقَنّنَةٌ بِصَفْعَةِ عَمْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: