الأربعاء , أغسطس 4 2021

معذرة أميركا … قصيدة للشاعر: مصطفى الحلو

لله دركم ياحكامنا السلاطين
فنحن الخونة وانتم المساكين
فمن يبيع الحب لأميركا ليلاً
ويزمجر بالنضال في وضح النهار
ويكتب في كل عيدٍ
لأرضنا المغتصبة برقية أنتصار
لايمكن أن يغدو أبداً
الا حاكما بصك العار

أميركا ذاك القرد الملتحف بعباءة الحنان
البائع حبوب الغدر والخيانة بصگ أئتمان
وحكامنا المستقبلين له
بالأهداب والأحضان
من مراكش حتى الكويت
مع حفلِ عشاء في عمان

هل سيكرهكم ذاك الغربي يوماً
أم سيعلن عن أمته الأنفصام

فمعذرة أميركا ……
نحن لسنا الا هواة أفلام
مكتوبة في هوليود
ومنجزة في لبنان
فنحن إن فتحنا
لاتغدو فتوحاتنا علبة كولا
من صنع ذاگ الشيخ أبرهام

حتى نساؤنا تحتاج أذنكم
تحتاج تقريراً صادراً من جلالتكم
فالرب أمريكا يمنع نكح النساء
دونما أستئذان

فأفرحوا يانساء أمتي
هذا فضل من بلاد العم سام
أتدرون ياسادتي لمّّ؟؟
لأننا أمة كنا خير الأنام

حتى أقلامنا كُسرت
حتى أحلامنا تاهت
في درب البؤس والحرمان
وأعلنا على شاشات منابرنا
بأننا شعب نييييييام

على أنغام موزارت
أنتجنا نصراً في تشرين
وبقينا قابعين تحت ظله
أربعين من الأعوام
فمعذرة يابلاد الغرب
لسنا من تطلبون
لعلكم أخطأتم العنوان

أمتنا ماتت منذ قرون
لسنا كما كنا
عناترة جبارين
مدافعين محررين
نحن أضغر من ذلك ياسادتي
نعجز أن نجلب من قدسنا الشريف
غصن ليمون
لنزين به شجرة ليلة الميلاد

أميركا تجرب أسلحتها فينا
ونحن من سلاح أمريكا نرتجف
ونحن كشعب عربي
في قرارة نفسنا نعترف
بأننا شعب ينام ولا ينام
ويخشى يوماً أن ينام
حتى من بضع أحلام
لكي لاينتصر في المنام

نحن نقدم لكل حاكم محتل
مؤرهب ..خائن جبان
كتاباً مخططاً متمقاً مزخرفاً
مكتوب في رأسِ صفحته
عليكم أيها المحتلون الأمان
وعلينا نحن العرب السلام

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: