وكأنه قمر جديد……شعر عاتكه حسن

وكأنه قمر جديد
يومئ لي من سمائه البعيدة
بيد من ألوان الربيع
بسبع محارات مشتهاة اللؤلؤ
أن أقبلي
كوكبا لارقم له بعد
في عالم المجرات
بسبع طبقات من ربيع السموات
وماكان لها من حدود
وكأنه طيف الأرق
الذي لاينجلي
عن ليلي المليئ بتعاويذه
وما كان ليعلم
أن الارض حين انبسطت
أخذت شكل يديه
وأن الدخول لعالمه
كانتحار اشجار اللوز
ليلة ريح شرقية
وأنا لا أزال أحارب بسيف من ورق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: