كالعادة طبعا…..شعر عبد الرازق الصغير

كالعادة طبعا
لا أحد سيقرأ هذه القصيدة
أو ربما تلفت نظره ألوان الأقحوان على هوامش السبل
إن وجد
طبعا وكالعادة
نعتقد أننا نحسن
قراءة مابين السطور
ونجيد كشف الفخاخ
تماما كما نجيد قلي بيضتين
وغسل فنجان القهوة قبل ملئه
قبل مشاهدة حياة كاتب أو شاعرة أروبية
ماتت عن عمر يناهز الثمانين
قبل ذلك لم يعجبني كلام النحات الإيطالي عن عيسى
وكالعادة أو المتوقع نهاية الرواية التي بين يديا سيئة
سيكون كتابي الآتي في الفلاحة عن فائدة الدعسوقة في الحدائق والبساتين
أو أحد تفاسير المعلقات العشرة
أودراسة حول زهرة الأوركيد
وكالعادة طبعا
كما نشرب الماء
لا أحد سيقرأ هذا الهراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: