يد شفافة بقلم هنادي الوزير مصر

يدك الناعمة رقيقة وشفافة كالزجاج
أستطيع أن أرى دمك بكل سهولة
ألمسه
أتنفسه
” أريد أن أناديك لأرى كيف ستلتفتين لي ثم تتجاهليني دون ندم ”

* ” أنت بارع في وضع إطارات للمشاهد وبروزتها ”
لا أعلم لما يلتفت الجميع ليدي وأصابعي
الأمر بات غريبآ بالنسبة لي
يعجبني كوني أنثى لكن لا يعجبني كوني أداة لتخدير العقل
وفكرة لإثارة شهوات الرجال
لم يرق لي يومآ أن أكون وعاءآ لتفريغ رغبة الرجل الذي سيكون زوجي..
” الفكرة أشبه بالبيع والشراء ”
إدفع أكثر لتشتري الجسد الذي يرضيك.

أحبك حتى وإن لم تكوني هنا
ألمسك كل ليلة
أمرر أصابعي على ملامحك
وأستنسخ منها الكثير لتكوني معي
أضعها في ثنايا ردائي
ليكون لك القول فقط

* إن أردت رفيقة فأنا أسوء رفيق
أستطيع أن أفجعك بتجاهلي لك وأعلمك كيف تتعايش مع خسارتي.
سيملؤني التعاطف معك لكني برغم ذلك لن أكون لك
المرعب في الأمر أني أعلم أنك لن تنجو ورغم ذلك يروق لي ألمك كثيرآ.
مازلت لا أتقبل أمر أن تمسني فكرة رجل بكوني له
فكيف أتقبل أن تمسني يدك وبداخلي كل هذه الشراسة بأن لا أكون إلا لمن طوعت أفكاري كلها لأكون له فقط ،
رغم إستحالة الفكرة أيضآ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: