°•♡◇ درب إلى حضن ◇♡•°…..✍شعر : أحمد خلف الله

#درب_الى_حضن

سَيَمُرُّ هاذا الليل دونك موحشا
و أنا الذي منَّيتُه أنس اللقاء
سيمر هاذا الليل دونك مظلما
من بعد ما غابت عيونك و الضياء
إني على عهد الصبابة لم أزل
أرجو إحتضانك ذات صبح أو مساء
لم يبق في خَلدي سوى بوحي بما
أخفيه من شوقي بآمال الرجاء
أحتاج دوما أن تكوني جانبي
و أخاف فُرقتنا و ما عندي العزاء
أتُراكِ لا تدرين أنك صرت لي
إدمان فكر ليس لي عنه إنتهاء
أتراك لا تدرين.. أنت (طبيبة)
قد تعلمين بغَوْرِها رغم الخفاء
إني أمامك لا قناعٌ أرتديه و داخلي
يُبديك ما يُخفيك في زمن الرياء
أنا لا أكابر … ربما بعض الذي
تَخْشَاهُ يُظهِرُ وجنتيها في حياء
يجتاحني معك الحديث و أشتهي
لو كان ما يجتاحني فينا سواء
و يُرى على صدري لهيب جوانحي
عطش الصحارى ماله عنك إرتواء
#هبت_صبا ..خُطِفَ إتزانُكَ فجأةً
أَسَرَتْ وما تبغي لما أَسرت فداء
جلدتك يا جَلد المشاعر نظرة
بحنانها و غرورها و الكبرياء
حرقتك و الآهات متعتها فذب
على نهدها صمتا ككل الشهداء
لا تَرجُها أبدا خلاصك قل لها
حسبي شفاهك أن تكون ليَ ٱبتداء
سأعيش خُلدا إن وصلتُ و إن انا
هلكت حروفي فلتعانقني السماء

أحمد خلف الله _ الجزائر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: