ثلاث قصص قصيرة جدا للكاتب : محمد الأمين ولد دده

1_موعد
بوجه ألفه الحزن، وقفت طويلا تراقب الشمس وهي تواصل غروبها، ساحبة النهار خلفها .. فجأة انتبهت إلى أصوات الباعة و محركات السيارات، فتحركت بتثاقل في اتجاه ركنها وهي تفكر في موعدها مع الليل.

2_ هبل
اتفقنا ذات يوم على أن نهدم هبل، و بعد فترة لم تحتمل نفوسنا أن تبقى بدونه، فصنعناه من جديد دونما اتفاق، حينها سلبنا أدوات الهدم و أدوات البناء، و ألزمنا من العبادة أن لا نرى غيره .

3_ صناعتنا
هتفنا في وجهه : أنت الذي أطعمتنا من جوع، أنت الذي أمنتنا من خوف، فأدرك حينها اختلافه عنا، وتحولت ابتسامته الطفولية إلى تكشيرة مليئة بالوعيد وهو يرغمنا على السجود.

تعليق واحد

  1. لله در حبر يصف حال أمة وواقعها في بضع حروف. #هبل و #صناعتنا صورتان سرياليتان بالغتا الدقة لواقع أمة تعاني كل معناتها من طواغيت وأصنام هي نفسها صنعتهم من لاشيء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: