لولا …… بقلم : عبدالله عثمان

لولا قبلة طازجة حطت للتو ،
لكان الآن في عداد الموتى أوالمفقودين .
أيتها البنت ! قبليني أكثر ..،
وحتى لا أموت ، إجعليني هطولاً دائماً
من الحب والجنون.

لايوجد كلفة في الحب ،
أو رسميات حتى نلبس حزام الامان ، أونلتزم سرعة مناسبة .
فقط ، اكسري حاجز الخوف ،
وتعالي لعناق طويل
يدوم الى الابد .
بعد ذلك ، لامشكلة
يكفيني قبلة طرية منك ،
وابتسامة تشرق كل يوم
حتى نعيش مائة عام أخرى ،
بالتأكيد سيكون لنا وقتاً مخصصا للانجاب ،
ووقتا آخر مخصصا لتخصيب القبل
وتعليبها ، كمحفز هرموني لتعديل المزاج
والامتزاج .

وحال امتزاجنا ببعض لاتقلقي ، أيتها البنت ، سنكون قادرين على انتاج عنصر ثالث
نضعه في جدول مندليف للحب ، مالم فإن الساحل الذهبي مكانا مناسباً يلائم حالته .. ، سيقوم البحربحمله ورعايته حتى يكبر ،
ويصير سندبادا آخر ،
يحمل هوية إسمها عدن .

# عبدالله عثمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: