حادثا طعن في لندن وغنت ومقتل شخص وإصابة 5

وقع حادثا طعن متعاقبان في بريطانيا وبلجيكا، مساء اليوم الأحد، ما أدى لمقتل منفذ هجوم وإصابة 5 أشخاص.

وقالت شرطة لندن عبر تويتر إن “رجلا قد تعرض لإطلاق النار من جانب ضباط شرطة مسلحين في ستريتم (جنوبي لندن) بعد أن أصاب شخصين طعنا، ما أدى لمصرعه على الفور”، مضيفة أن المهاجم “كان يربط أداة زائفة على جسده”.

وتابعت الشرطة في بيانها أن الواقعة “أعلن على الفور أنها عمل إرهابي ويعتقد أنها مرتبطة بتوجه إسلامي”.
وكشفت أن شخصا ثالثا أصيب فيما يبدو جراء تناثر قطع زجاجية ناتجة عن إطلاق الشرطة للنيران.

ولم تكشف الشرطة عن هوية منفذ الهجوم.

في حادث منفصل، أطلقت الشرطة في مدينة غنت البلجيكية، مساء اليوم، النار على شخص هاجم آخرين مستخدما سكينا.

وقالت وكالة “ها إل إن” البلجيكية، نقلا عن شهود عيان، إن “الشرطة فتحت النار على شخص بعد أن هاجم شخصين آخرين بسكين”، موضحة أن “المهاجم أصيب في يده”، قبل أن تبين لاحقا أن منفذ الهجوم “امرأة ذات بشرة داكنة”، وأن “والضحيتان في وضع غير خطير”.

ولم تعلق الشرطة رسميا على هوية منفذة العملية أو دوافعها.

ويذكر أن العديد من الدول الأوروبية شهدت على مدار الأعوام القليلة الماضية اعتداءات إرهابية سواء بالدهس بالسيارات أو الطعن وغيرها من الأساليب، تبنى تنظيم “داعش” (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول)، العديد منها.

وترى الشرطة الأوروبية “يوربول” أن خطر وقوع هجمات إرهابية في أوروبا لا يزال مرتفعا جدا، ما دفع السلطات والأجهزة الأمنية الأوروبية لاتخاذ إجراءات احترازية لمنع تكرار وحدوث تلك العمليات الإرهابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: