أشرف الريس يكتُب عن: ذكرى إستشهاد الفريق عبد المنعم رياض

فى مثل هذا اليوم 9 / 3 / 1969م إستشهد الفريق عبد المنعم رياض رئيس أركان حرب القوات المُسلحة المصرية …
ولد الفريق ” محمد عبد المنعم محمد رياض عبد الله ” فى قرية سبرباى و هى إحدى ضواحى مدينة طنطا بمُحافظة الغربية فى 22 أكتوبر عام 1919م و نزحت أسرته من الفيوم و كان جَده ” عبد الله طه على الرزيقى ” من أعيان الفيوم أما والده فكان ” القائم مقام ( رتبة عقيد حالياً ) محمد رياض عبد الله ” قائد بلوكات الطلبة بالكُلية الحربية و الذى تخرج على يديه الكثيرون من قادة المؤسسة العَسكرية المِصرية العظيمة …
و قد تدرج رياض فى التعليم حتى حصُوله على الثانوية العامة من مدرسة الخديوى إسماعيل ثم التحق بكلية الطب بناء على رغبة أسرته و لكنه بعد عامين من الدراسة فضلَ الإلتحاق بالكلية الحربية التى كان مُتعلقاً بها تعلٌقاً شديداً و بعد أن أنهى دراسته بها فى عام 1938م برتبة مُلازم ثان نال شهادة الماجستير فى العٰلوم العسكرية عام 1944م و كان ترتيبه الأول ثُم أتم دراسته كمُعلم مِدفعية مُضادة للطائرات بإمتياز فى إنجلترا عامى 1945م و 1946م و فى عامى 1962م و 1963م إشترك رياض و كان آنذاك برتبة لواء فى دورة خاصه بالصواريخ بمدرسة المِدفعية المُضادة للطائرات و نجح فيها بتفوق حيثُ حصُل على تقدير الإمتياز مع مرتبة الشرف الأولى …
ثُم تدرج رياض بعد ذلك فى عدة مناصب حتى أُختير فى 11 يونيو عام 19677م ( بعد النكسة ) رئيساً لأركان حرب القوات المُسلحة المصرية فبدأ مع وزير الحربية و القائد العام للقوات المُسلحة الجديد ” الفريق أول محمد فوزى ” إعادة بنائها و تنظيمها و فى عام 1968م تم تعيينُه أميناً عاماً مُساعداً لجامعة الدول العربيه …
و قد حقق رياض إنتصاراتاً عسكرية فى جميع المعارك التى خاضتها القوات المُسلحة المصرية خلال حرب الإستنزاف مثل معركة رأس العِش التى مَنعت فيها قوة صغيرة من المُشاه سيطرة القوات الإسرائيليه على مَدينة بور فؤاد المصرية الواقعة على قناة السويس و ذلك فى آخر يونيو 1967م و تدمير المُدمرة الإسرائيلية إيلات فى 21 أكتوبر1967م و إسقاط بعض الطائرات الحربية الإسرائيلية خلال عامى 1967م و 1968م و تدمير 60% من تحصينات خط برليف الذى تحول من خط دفاعى إلى مُجرد إنذار مبكر ! كما صمم رياض الخطة ( 200 ) الحربية الشهيرة التى كانت الأصل فى الخطة ” جرانيت ” التى تم تطويرها بعد ذلك لتُصبح خطة العمليات أثناء حرب أكتوبر المجيدة تحت مُسمى ” بدر ” …
و جديرٌ بالذكر أن رياض قد أشرف بنفسه أيضاً على الخطة المصرية لتدمير خط بارليف خلال حرب الإستنزاف و قد تحدد يوم السبت 8 مارس 1969م موعداً لبدء تنفيذ هذه الخطة و فى التوقيت المُحدد إنطلقت نيران المصريين على طول خط الجبهه لتُكبد الإسرائيليين أكبر قدر من الخسائر فى ساعات قليلة كتدمير جزء من مواقع خط بارليف و إسكات بعض مواقع مِدفعية العدو و كان ذلك بمثابة أعنف إشتباك شهدته الجبهة قبل حرب 1973م …
و فى صبيحة يوم السبت الموافق 9 / 3 / 19699م قرر رياض أن يتوجه بنفسه إلى الجبهة ليرى عن كثب نتائج المعركة و يشارك جنوده فى مواجهة الموقف و قرر أن يزور أكثر المواقع تقدُماً التى لم تكن تبعد عن مرمى النيران الإسرائيليه سوى 250 مترا و وقع إختياره على الموقع رقم 6 و كان أول موقع يفتح نيرانة بتركيز شديد على دُشم العدو فى اليوم السابق …
و فى لمح البصر و دون مُقدمات إنهالت نيران العدو بشكلِ مُكثف على المنطقة التى كان يقف فيها رياض وسط جُنوده و استمرت المعركة التى كان يقودها رياض بنفسه حوالى ساعة و نصف الساعة إلى أن إنفجرت إحدى طلقات المِدفعية بالقُرب من الحُفرة التى كان رياض يقود المعركة منها و نتيجة لسُرعة انتشار الشظايا القاتلة و تفريغ الهواء استشهد الفريق عبد المنعم رياض مُتأثراً بجراحه بعد أن سطَرَ اسمه بحروفٍ من نور فى سجِل العَسكرية المصرية و لتحتفل مصر كُل عام باليوم الذى استشهد فيه هذا البطل و الذى أطلق عليه فيما بعد بـ ” يوم الشهيد ” .. تحية عطرة للشهيد البطل فى ذكراه و نسأل الله تعالى أن يرحمه و يُسكنه فردوسه الأعلى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: