ضرورات شعرية: سامي المسلماني

ضرورات شعرية

المطر يهطل
كعادته يهطل
ولا يفكر،
ستائره شفافة
ولا شيء يدفعه لتغيير لونها
أو تنقيطها بما ليس فيها…
لست مضطرا
إلى تدوين إيقاع قطراتها
على زجاج نافذتي
ولكني مضطر الى
الانصات
إلى وشوشتها.
انا مضطر الى حب البحر،
ملحه لا وزنه.
موجه لا زبده،
عمقه لا شاطئه.
لن يهمني كثيرا ان انجو من واو التاوه
كي أقع في الف الصراخ
او
في صفر السكون…
انا مضطر الى الطيران فوق اللغة
باجنحة ريشها حروف بيضاء وهمسات
شبه مشكولة

انا مضطر الى جذب خيط الضمة كي
تصبح خطا لا يتوقف
في محطات وهمية
سيسعدها تبادل الأدوار بحرية
مع الفتحة
والكسرة…
السهام التي تباغتك من حيث لا تدري
وتصيب خيالك
وقلبك
وافكارك
واوهامك
هي ايضا
ضرورات شعرية
لا تعرفها اللغة
ولم تحمل بها بطون الأوزان…
المسامير البارزة،
المسامير الغائصة في الخشب،
والجدران
تنظر بحقد إلى الأوراق البريئة.
البراغي ذات الرؤوس
الكبيرة
تعادي اسنة الاقلام
دون أسباب واضحة
وذاك كاف جدا
للدوران حول
صخرة
عوض دفعها أو تفتيتها.
الواقع/الخيال مفرد مكثف،
حياة تلد حيات
وضرورات
شعرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: