الكاتب أحمد الرفاعي ل’العربي اليوم’ مستحيل ان اكتب محتوى يخدش حياء القارئ

نحن على موعدٍ من جديد مع أحد المواهب العربية في الأدب الكاتب

البطاقة التعريفية للكاتب
ـ الإسم :
أحمد إبراهيم على السيد الرفاعي
تاريخ الميلاد :
30 /8 / 1995
المنشأ :
طنطا
الجنسية : مصري
المؤهل الدراسي :
عالي

٢-متى اكتشفت موهبتك الادبية؟
في ثانية جامعة حيث أصبحت مولع بقراءة الروايات وفي البداية كنت اكتب شعر منذ الصغر وكنت أكتب قصص قصيرة ولكن في الصف الثاني الجامعي ازداد عشقي للروايات وبدأت اكتب اول عمل لي دستور الشيطان أخذ مني وقت طويل حتى اكملته لأنني وددت أن اتمه على اكمل وجه.
٣-هل كان للمدرسة او البيت دور في صقل موهبتك؟
والدتي كانت تقرأ قصصي منذ صغري كنت حينها في المرحلة الابتدائية وكانت تشجعني وايضا والدتي كانت عاشقة للقراءة منذ صغرها فهي عاشقة روايات لاجاثا ونبيل فارق.
٤-ما لونك الادبي المفضل سواء في القراءة او الكتابة؟
الجريمة والغموض والرعب بشتى أنواعه والأعمال النفسية والتاريخية
٥-هل كانت لك تجارب مع الجروبات الادبية؟
نعم
٦-ماذا اضافت لك الجروبات الادبية؟
عرفت بعض القرا عني من خلال كتابة المقالات العلمية والتاريخية وعن ظواهر ما وراء الطبيعة
٧-ماهي اكثر فائدة جنيتها من الجروبات الادبية؟
أنني افدت الكثير من القراء وتعرفوا على أسلوبي في الكتابة.
٧-مااسوا عيب في الجروبات الادبية؟
إذا كان لم يعجب أحد اي محتوى معين يعلق تعليق في غاية الإساءة وربما يتطاول على صاحب المقالة.
٨_كيف طورت نفسك في مجال الادب؟
قراءة كثيرا وأخذت نصائح من بعض الكتاب ومن ضمنهم اساتذتي الذي أتعلم منهم الكثير والكثير.
٩-من هو الكاتب الجيد والسيء من وجهه نظرك؟
الكاتب الجيد هو من يسعى إلى أن يكتب عمله على اكمل وجه كي يرضي القارىء ولا يشعره انه قد أضاع نقوده هباء بدون الحصول على متعة حقيقية أثناء قراءته ولم يستفاد شيء فيجب أن يخرج القارىء مستفاد من الرواية وأن تغير شيء في حياته
أما الكاتب السيء فهو الذي لا يهتم بالغة ولا طريقة الحوار فقط ما يهمه هو ان يضع اي حباكات تجذب القارىء ربما محتوى جنسي وربما قصة غريبة غامضة وعندما يقع القارىء في فخ قراءة ذلك المحتوى يندم انه قد أضاع وقته في شيء ليس له قيمه.

١٠_هل انت مع او ضد استخدام الكاتب لالفاظ خارجة عن الاخلاق العامة بحجة توصيل المعنى للقاريء؟
ضد بالطبع
١١_هل لمجال عملك علاقة بعالم الادب؟
لا فأنا مهندس
١٢_ماهو الحلم الذي مازال يراودك، وتتمنى تحقيقه؟
ان أصبح كاتب عالمي باذن الله
١٣- هل تؤمن باهمية الادب في تغيير الواقع؟
بالطبع فالكاتب يستطيع أن يوصل للقارىء رسائل معينه تغير مفهومه عن الحياة وتغير من سلوكياته اتجاه المجتمع وترشده على الطريق الصحيح.
١٤- من هو صاحب الفضل عليك في سطوع نجمك الادبي؟
كثيرين أولا أصدقائي القرأ الذين يدعموني دائما وثانيا استاذي محمود امام وعمرو الجندي الذي دائما ما يعطوني النصائح.
١٥-هل كان لديك محبطين حاولوا هدم اسوار احلامك؟
بالطبع ولكني لم استسلم
١٦-ماهو الافضل لديك النشر الورقي ام الالكتروني؟!
أفضل الورقي
١٧- طبع لك كتاب الان لمن تكتب الاهداء؟!
إلى أسرتي واساتذتي الذين أتعلم منهم والقراء الذين يدعموني ولآ صدقائي الكتاب الذين يساندونني.
١٨_هل لديك مشروع ورقي تسعى إليه حاليا؟
باذن الله
١٩-لو لم تكون كاتب ماذا كنت تحب ان تكون؟
عازف كمان
٢٠-هل لديك طقوس معينة في الكتابة؟
أحب الكتابة في الهدوء والموسيقى
٢١-كيف تستطع التوفيق بين موهبتك والتزاماتك الاجتماعية؟
اخصص وقت لكلا منهما فبعد أن أقضي التزاماتي الاجتماعية اليومية اتفرغ للكتابة
٢٢-هل لديك معاير اجتماعية او اخلاقية في الكتابة؟
نعم يستحيل أن أسرد محتوى يخدش حياء القارىء
٢٣-هل تؤمن بوجود ادب نسائي وادب رجالي؟
نعم ولكل منهما قلم قوي يستطيع التعبير عن راءية بكل قوة.
٢٤-من هو الكاتب الذي من المستحيل ان تقرأ له؟
اعفيني عن إجابة ذلك السؤال
٢٥-من اصحاب الحرف الجيد الذي تحب القراءة له على الفيس؟
أستاذ محمود امام وأستاذ عمرو الجندي ومحمد أمير ومحمد الصاوي ومحمود علام وأسماء الحويلي ومنى الحارس في الحقيقة القائمة طويلة للغاية
٢٦_كلمة شكر تحب أن توجهيها، ياترى من سيكون صاحبها؟!
لكل من داعمني وساندني اشكرهم من كل قلبي
هل تحب أن تضيف شيء؟
اعد الجميع أنني باذن الله سأكون عند حسن ظنهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: