الرقص على حبل المتناقضات بقلم فتحي مهذب تونس

قد تجن دفعة واحدة..
تعوي مثل فكرة سيئة عن العالم..
أو تمزق ريش دموعك في حانة..
يرتادها نائمون على أطراف هواجسهم..
أو تقفز مثل كنغر على حبل المتناقضات..
أو تدوي مثل طائرة نفاثة..
قد يعضك قبر بأسنانه البارزة..
أو يحملك متصوف على ظهره باتجاه المخيلة…
(الأمس) وعل جريح في قبضة الهندي الأحمر..
(اليوم) إعصار هائل تحت ابط العجوز..
الناس مسرعون مثل صحون طائرة ..
جارك الضرير قطفته مخالب الميتافيزيقا..
مخلفا غيمة مريضة على الكنبة ..
المجرمون إفتضوا بكارة الضوء
لم يصعد من غيابات البئر رسول..
لم تزرك حمامة في السجن ..
لم يزرك أسخيليوس في المنام..
بجلباب أسود..
لم يرتق جروحك بنثره المسرحي..
نجمة البدوي تغرد باستمرار..
أنت من طينة لوقيانوس السميساطي..
تركل الوراء بقدم مقطوعة ..
تلاحق روحك في مغارة ..
ماذا صنعت بمصباح ديوجين ?
ماذا فعلت بطائر اللاوعي النافق?..
على جسر كتفيك..
ثمة عابرون كثر..
يجرون شجرة النسيان بكلمات
مسحورة..
ثمة ديك يبكي في نبرتك الكثيفة ..
ثمة قارب عالق بين نهدين ضحوكين ..
ثمة قتلى يعيدون ترميم النهار..
يحصدون ظلالهم بمناجل الأسلاف
أنت مدين الى اللاجدوى..
مسيج بضحكة العميان المريبة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: