أرقى من الحب.


شعر : محمد الفوز-السعوديه

أرقى من الحب في إحساسك الغجري
ماذا أقول؟ و دمعي ذاب في صوري !!

وجه المرافئ يحدو صيفَ ذاكرتي
إلى الطفولةِ حتى ضقتُ بالكِبَرِ

ضمي خياليَ عرّاباً ؛ لقافيةٍ …
خجلى من الشوق في بَلّورةِ العُمُرِ

أنا المبعثر حدّ الخوفِ لو عصفتْ
بي الظنون التي وكّلتُها قدري !!!

ياللضياع المدوّي كلما : سقطتْ
أوراقُ روحك في تنهيدةِ الشجرِ

سمّيتُكِ (الأرض) فانساب الهوى فرحاً
يمشي على البيد خلاباً من البَطَرِ !

أنقى المشاعر تدري أنكِ … سَفرٌ
من الحكايا التي ماملّها سفري

(مصرُ) التي غَرّها الإيقاع ؛ فارتسمتْ
… على شفاهكِ أحلى ضحكةِ الوترِ

غنى لكِ الليلُ يا (مال الهوى) قمراً
يبوحُ بالفن حتى عافني قمري !

أنتِ (العروبة) ؛ هل يكفي؟ إذا اجتمعوا
بك (الأحبة) أو ضجوا من الكدرِ؟

أراكِ صبحاً ندياً في رؤى حلمٍ
… من بعد ليل شقيِّ فضَّه سهري
|
|
نبعٌ حزين المراثي (نيلُ) ملهمتي
يجري بطول المنايا دونما خَوَرِ

على (السرايا) ركبتُ الآه منتفضاً
من المواجع ألهو في رؤى الجُزُرِ

أنا هدوءُ ضجيجٍ لم يعد سبباً
للتائهين على تلويحة النظرِ

نبّأتُ (بلقيس) ألا عرش يسكنني
إلا بـ (مصر) التي سلَّمتُها نُذُري

(كيوبيدُ) أغوى جميلاتي ؛ بموعدنا
من غير سهمٍ تبدّتْ رحلةُ الخطَرِ

أما (زليخةُ) في عينيكِ ؛ حائرةٌ …
يا أجمل الوقتِ حيي غمزةَ الخفَرِ

في عزِّ(يوسف) لا ذئبٌ .. يؤرقني
جوار صمتكِ هانتْ قبلةُ الحذرِ

فردوسك المشتهى يبدو/كأمنيةٍ
طوّقتُ حانتها في حفلةِ السَّكرِ

لُفي بخصركِ هذا الرقص يأسرُني
… مع الدلال الذي يرتجُّ ؛ بالخفَرِ

وكانتْ الرغبةُ العمياء ؛ تدفعُني
على مسافة شرِّ جلَّها بصري !

حوريةٌ باتساع الشوق جمّلها
حضنُ المساء الذي يزهو من الحَوَرِ

في كعبكِ اختصري المعنى بلا لغةٍ
أبكي الحروفَ كأني عدتُ للصغرُ

أنا خمائلُ شرقيِّ تراودني
طهرُ المروج على تغريدة المطرِ

فلتعرفيني إذا أكملتُ ترجمتي
على كتابكِ لا تستعجلي سورِي

قرآنُ بوحٍ تدلى مثل ساريةٍ
على بحاركِ حتى تنتشي دُررِي

لابد من (مصرَ) مهما راقني بلدي
كي ألتقي (بدوكِ)-المفتون- بالحضرِ

 القاهرة-المهندسين  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: