حصتي من هذا الخراب……شعر زهراء الخابور

حصتي من هذا الخراب
مشنقة
تلّوح لي صباح مساء
لاتدنو وانطفئ
ولاتأفل وأطمأن
بتُ في الآونة الأخيرة
أكثر هشاشة
من أن ألمس صوتي
أصبحت أعمق حزناً
من أن أبكي
أصبحت أكثر ضوءاً
مما أن تتسع لي خاطرة
حوادث الانتحار المتزايدة
حالات الموت الفجأة
الزلزال الممدد في أزقة الفقراء
الشح المتفاقم في موارد الطاقة
كلها نواقيس
فقدت فعل طرقاتها في قلبي
قلبي العصيّ على الموت
أصبح غجري أكثر مماينبغي
أدمن بطولة الرحيل
أدرك مغزى اللاشيء
حين يفضي
إلى كثيرٍ مما لا يدركون
أنا التي أعتنقت الحب
حين تقاسمتني مشانق الوحشة
أستشعرت فحوى النبوءة
حين عصرتني كفوف الظلام
ولم تزدني
إلا إصراراً وضياءا
لي على هذه الأرض
فسحة صغيرة
أمارس عليها الخضرة
أزرعها حباً
أتنفس عبقها أينما حللت
غرست فيها نصف أضلاعي
لأعود إليها
مهما تناسل فيها عفن الأوغاد
لأزوّج موتي في المنافي
إلى حياتي الكامنة فيها
ليبتسم على أرضها
مرة أخرى
حزن الصفصاف..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: