ظِلالٌ عَابِرَة بقلم محمد خلاد – المغرب

في زُرقة عينيْك
تَاهَ زورقي الصغير
رأيتُ ومِيَض منارات كثيرة
كانت ِالريحُ عاصفة
مزَّقَتْ شِراعي
وقَذفتْني إلى شاطئ قَلْبِك

وجدتُ قارةً بلاحدود
بنَيْتُ كوخًا من زهر الجِيرانْيُوم
وقصب البامبو
أضأتُه بقناديل من عناقيد العنب
وفتحتُ بجِوار شلالِ ماء
خمارة ًللصيادين التائهين

عشتُ طويلًا
اُكتب قصائد على أجنحة الفراشات
ومازلت حيًّا أربي الأرانب البيضاء
وأعصر الخمرة للطيور
والظلال العابرة
في انتظار غجريَّة مِغْنَاج
تَأْتيني على صَهْوة حصان
ونسيتُ أنني نائم
على صَدْر امرأة عاريةً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: