أنت القصيد ……. عبد الرحيم زاين

…أنتِ الْقَصيد…
إلى الّتي فُتِنْت بِها
مِنْ أوَّلِ نَظْرَةٍ
وكان ما كان
روحٌ مُنتَشِيّةٌ بِالأحلام
بِالْحَرف…بالألْوان.
أريجُ عِطرٍ ، غصنُ بان
أعطى للْحَياةِ طَعما
مِن خَيالٍ
ضَربًا مِنْ مُحال
مَأوى غابَ عَنْ بالي
مُنْذُ زَمان….
إليْك حَياتي، وأنْت الْمَصير،
حُبّي مَمْزوجًا
بعِطرِ صَباحِ الْخير…
عبدالرحيم زاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: