ضاق معطف التعب بقلم حسن الخندوقي المغرب

ضاق معطف التعب
على جَلَدي
لا أطلب رفع التعب
بل رداءً يَسَعُه

أَلَمٌ حارقٌ في الأعماق
لا أجيد الصراخ
فقط ، صهدٌ لافحٌ
ينبعث من جِلْدي
أَ لذلكم يَنْفَضّون من حولي ؟!!!

ضاق معطف التعب
على جَلَدي
لا أطلب رفع التعب
بل رداءً يَسَعُه

لو كنتُ ثعبانا
لخلعتُ جِلْدي
كلما ضاق على جَلَدي
ولكنني مومياءٌ قديمةٌ
في متحف الحياة
تُبْهِر الزُّوَّار
و تختنق في القِماط
أو يَرَقَةٌ في شرنقةٍ
أشرَفَتْ على التحرر
لكن ضفدعا لَزِجاً
لُزُوجَةَ الوقت
كان لها بالمرصاد

ضاق معطف التعب
على جَلَدي
لا أطلب رفع التعب
بل رداءً يَسَعُه

هناك خِيار واحد
يبدو في الأفق
دُلّوني في أي مزرعة ينمو
إياكم أن تخطئوا الدليل
فقد دَلّوني على حديقة الصبر
فوجدتها أدغال صُبّار

هذا جَلْدٌ لجِلْدي
الذي ضاق على جَلَدي
و ضاق كل شيء
على كل شيء
و اتسع التعب
لا أطلب شيئا
سوى أن يضيق قليلا
هذا التعب…
و يَتَّسِعَ الرِّداء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: