? نبوغ الأقباط?….✍شعر : حامد الشاعر

نبوغ الأقباط
في مصر بيت الحكمة الأقباط ـــــــــ في سعيهم لا يحدث الإحباط
أهل العلى في كل عصر ناضلواــــــــ في مصر قوتهم لها الأنماط
و حقوقهم لا يمكن التفريط في ـــــــــ ها في هواهم يكمن الإفراط
هم سادة في مصرهم و بعصرهم ـــــــــ و عبيد سوء ترهب الأسواط
شعب أصيل و المسيح يحبه ـــــــــ و لها قيامة مجده الأشراط
،،،،،،،،
و نبوغهم باد بعين زمانهم ـــــــــ في فكرهم حيوية و نشاط
نسل الفراعنة العظام و مجدهم ـــــــــ في الدهر يسمو السادة الأقباط
و يناير الأحلى بشائره له ـــــــــ غنى مواويل الثوار شباط
صنع الزمان لمصر جلبابا و طب ــــــــــ ق مقاسها خيطت له الأخياط
كل العيون يسر سحر جمالها ـــــــــ مثل العروس بأذنها الأقراط
،،،،،،،،
و نشيدها مصر الزمان مرددا ــــــــ أضحى و حول ديارها الأرهاط
و قصيدها مصر المكان مسجلا ـــــــــ أضحى و يحيا عندها الأسباط
و السلم غايتها بوقت حروبها ــــــــــ فلها صراط واضح و سُراط
هبة بها النيل العظيم و منحة ـــــــــ بترابها الألماس و الفسفاط
و فم الزمان عليك مصر معجبا ـــــــــ أثنى و للأقباط فيك صراط
،،،،،،،،
و النيل يذكر أهله الأقباط في ــــــــــ مجرى الحياة و مصر فيه رباط
موجودة الأهرام في أسمائهم ـــــــــ و له أبا الهول العجيب بلاط
و الدهر للأقباط ينشد قائلا ـــــــــ خط القصيد يخطه الخطاط
و الشعب يطلب في النضال حقوقه ــــــــــ أقوى المهام به القوي تناط
تمكينه من كل حق واجب ــــــــــ و له المكان لدى الزمان إباط
،،،،،،،،
و الدهر يرثي الآن حال مصر قد ـــــــــ بانت لديه مناحة و عياط
و من الزمان ترى العجائب عينه ـــــــــ للشعب يفرش في الصراط بساط
عن ساسة في الحكم غابت حكمة ــــــــــ فيها السياسة ورطة و وراط
و خريطة الأقباط يخرط في الأذى ــــــــ ذاك النظام و كفه الخرّاط
و سرى الفساد بجسمه و روحه ــــــــــ وله النظام سيحدث الإسقاط
،،،،،،،،
و الشعب يهتف في ميادين العلى ـــــــــ في سلطة المنظومة الإشطاط
لقيامتي الأشراط تشهد عندما ـــــــــ من أهل علم تقطع الأشواط
و بثورتي أحمي و أرعى ثورتي ــــــــــ كالنار فيك شرارة و شياط
قد حاول الطغيان طمس حقيقتي ــــــــــ وجه الصواب تجاهل المغلاط
تجري على قدم و ساق هجرة ــــــــــ الأقباط و الخطر الكبير محاط
،،،،،،،،
في حادث الإرهاب يهجر موطن ــــــــــ شيطانه الغاوي لديه مُخاط
و ثياب محنتهم كست أيامهم ـــــــــ في كل ثانية فمنه تخاط
و العالم الإرهاب يغشى وجهه ـــــــــ و يطير عند كهوفه الوطواط
خبط البلاد بفتنة الشيطان في ــــــــــ ه يرى جنون كامل و خباط
مصر التي وقف الزمان أمامها ـــــــــ متعجبا من حالها و قطاط
،،،،،،،،
عبدت بمعبد أهلها و عصاه في ـــــــــ يده لها شكل هوى المطّاط
و يقيم عرسا النيل في محرابها ــــــــــ في باب مصر ذبائح و عباط
موسى رمت يده العصا و اليم يا ـــــــــ فرعون كل جيوشك السرّاط
و المجد أفلاطون يصنع تاجه ــــــــــ في رأس مصر أقامه سقراط
جاء المسيح إليك مصر مخلصا ــــــــــ بطريقه أيقونة و سماط
،،،،،،،،
ومن اليهود أتى لأرضك هاربا ـــــــــ في الروم فاحشة طغت و لواط
يا مصر أثواب العلى تكسوك و ـــــــــ الدهر العجيب كأنه الخيّاط
قد قالها شعبي ستحدث ثورتي ـــــــــ و قيامتي و يقودني الضباط
سم الخياط بكفه الخياط ـــــــــ و تمر أخياط لديه خِياط
بالشعر نكتب عنك مصر ملاحما ــــــــــ جمعت على سطر الحروف نقاط
،،،،،،،،
الحب ديني في الحياة و مذهبي ــــــــــ في كل دَين تدفع الأقساط
وجه الغرائب عنده الأنماط ــــــــــ رأس العجائب تمشط الأمشاط
يلقي ربيع الشعر للأقباط في ـــــــــ زمن الهوى كهدية الأنباط
و الأرض درة تاجها الأقباط ــــــــــ لشعوبها الأنماط و الأخلاط
،،،،،،،،
الشاعر حامد الشاعر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: