أنت ظلي الأمين …….شعر عدنان الريكاني

فوق جباه الأرض
حصدت سنابل الهموم
وأنثالت بين أصابع
الغيوم قطرات شائكة
حالت بيني وبين نشوة السعادة
المزروعة فوق شفاه الوسن ..
حتى ظلي أصبح مصفراً
يرتعد بين الضلوع
مخافة ما حاكته نسيج الشجن ..
أنا والــــــــــــــــتُراب
نستنشق عطرها الفاخر
بخاتمة الأمنيات وسورة العلق
آفاق النور ضحلة
تيبست شفاه الــــــقدر ..
فترنحت الآمال بلجة الطين المزكوم
ومسحت صلابة تحجر القلب
مهادنة أيام خلت بزغاريد التقزم ..
أيها المبارك انت ظلي الأمين !!
لكنَّ بحب على وقف التنفيذ
أناشيد الكون طريدة .. بزجلها الساحر
وأنا لك الروح والسُكنى
دون شروط .. ودون غربة .. ودون وطن
لأنك أنت الشهيد ..
وآن لك الأوان أن تفعل ما تريد !!
فأتصل بالحبلِ السّري بيننا
وشاكس عين الشمس بالوعيد ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: