الثلاثاء , مارس 2 2021

داهَمَتنـــــــــــــــــــــي آنســــــــــــــــــــــه …..قصيده للشاعر أبو منتظر السماوي

فـــي هَواهــــا داهمتني آنســــه :: إذ علـــــى بحر الهيامِ جالســـــــه
ومِنَ الشمس جَمالاً قابســــــــــه :: ولــــذا قد أصبحَتْ لي فارســـــــه
()()()()()()() وبميدان الهوى تَرمــــــــــــــي الحتوفْ
عَلَّلتنـــــي بغــــــرامٍ داهِسَــــــه :: وهــــيَ كالكَيْوان تَبدو مائســـــــــه
طرفهــا أحوَرُ , عَينٌ ناعسَــــــــه :: وأَمامي قــد تَراءتْ بائسَـــــــــــــــــه
()()()()()()() وهيَ كالفرسأن في أرض الطفـــــــــوفْ
قد أتَتْ بَيرقها لــــــــي ناكِسَــــه :: وهــــيَ مِن بيت الأُلــــى الغَطارِسَه
وتَراءَتْ لــــيَ بِدءً عابسَــــــــــه :: بينما خَجلــــــى تَبَدَّتْ سائسَــــــــــه
()()()()()()() جُندها الألحاظ تَرمـــــــــي بالسيـــــوفْ
أجَّجَتْ فِيَّ الهوى بـــــي نابِسَــه :: بغرامي في بحورٍ راكِسَــــــــــــــــه
أضرَمَتنــــي وغَدَتْ لي كابِسَــه :: كَفَتىً راهَقَ شَدَّتْ واهِسَـــــــــــــــه
()()()()()()() يَتَمنّـــــى النَيـــــــــــل مِن تلكَ القطوفْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: