السبت , نوفمبر 28 2020

فيضانات تخلف 38 قتيلا وتشرد عشرات الآلاف في النيجر

أدت الفيضانات لتي تشهدها النيجر منذ يونيو إلى مقتل 38 شخصا وتشريد عشرات
الآلاف، وفق ما أعلنته الأمم المتحدة. كما أسفرت عن نفوق 26 ألف رأس من المواشي
وتدمير حوالي 900 هكتار من الأراضي الزراعية وأكثر من تسعة آلاف مسكن.

أعلنت الأمم المتحدة الأربعاء أن الفيضانات التي تشهدها النيجر منذ يونيو
خلفت 38 قتيلا وأكثر من 92 ألف مشرد، ولا سيما في المناطق الواقعة في وسط الصحراء.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في نيامي إن “حصيلة
الفيضانات بلغت حتى 27 أغسطس 92 ألف منكوب و38 قتيلا و27 جريحا”.

وكانت حصيلة سابقة أوردتها الحكومة النيجرية في منتصف أغسطس أفادت بمقتل 14
شخصا وتشريد 46 ألفا آخرين.

وبحسب المكتب فإن هذه الحصيلة تضاعفت بسبب “الأمطار الغزيرة التي هطلت
في أغسطس”.

ولا تزال العاصمة نيامي في منأى نسبيا عن هذه الفيضانات، إذ اقتصر عدد
المتضررين فيها على 392 شخصا، ولكن هذا الأمر قد لا يستمر طويلا إذ أن نهر النيجر
مهدد بالفيضان، بحسب ما حذر المكتب ألأممي.

كما أسفرت الفيضانات عن نفوق 26 ألف رأس من المواشي وتدمير حوالي 900 هكتار
من الأراضي الزراعية وأكثر من تسعة آلاف مسكن، بحسب ما نقل مكتب الأمم المتحدة عن
خلية التنسيق الإنسانية التابعة للحكومة النيجرية.

ولفتت الأمم المتحدة إلى أن “75% من المتضررين بالفيضانات هم في منطقة
مرادي (وسط جنوب) إضافة إلى منطقتي تاهوا (غرب) وأغادير (شمال) الواقعتين وسط
الصحراء.

وغالبا ما يعاني هذا البلد الفقير في منطقة الساحل من أزمات غذائية ناجمة
عن الجفاف أو عن فيضانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: