الثلاثاء , نوفمبر 24 2020

روسيا تصنع أكبر صاروخ نووى فى التاريخ يحمل 10 أطنان من الرؤوس النووية

قال مسئول فى صناعة الدفاع الروسية لوسائل الإعلام الروسية إن الإنتاج الضخم من صاروخ RS-28 Sarmat البالستى العابر للقارات والمتعدد الرؤوس سيبدأ عام 2018، أى قبل عامين من الموعد المحدد.

 

وأوضحت وكالة سبوتنيك الروسية أن هذا الصاروخ هو أكبر صاروخ باليستى فى التاريخ، وسيحل محل RS-36، وفقا لنائب وزير الدفاع الروسى يورى بوريسوف، سوف يكون قادرا على الطيران عبر القطبين الشمالى والجنوبى.

 

وأشارت الوكالة الروسية إلى أن مواصفات الصاروخ سرية، ومعروف منها فقط أنه سيكون قادرا على حمل نحو 10 أطنان، وهو قادر على الانطلاق حتى بعد ضربة نووية من قبل العدو، وصواريخ “سارمات” تستطيع اختراق جميع منظومات الدفاع الصاروخية الموجودة فى العالم، سواء الحالية أو المستقبلية.

 

وأضافت الوكالة أنه لا توجد فى العالم منظومة دفاع صاروخية تستطيع تعقب وتدمير عشرات الرؤوس النووية، التى يطير كل رأس منها، وفقا لمساره الباليستى الخاص المتعرج، فتارة يرتفع وتارة ينخفض، يتجنب الجبال أحيانا، وأحيانا أخرى يتستر بها، يطير بسرعة فوق سرعة الصوت عند الضرورة، وبأقل منها فى ظروف أخرى.

 

ويستطيع هذا الصاروخ الروسى الجبار أن يضم حمولة كبيرة من الرؤوس النووية تصل لـ10 رؤوس حربية ثقيلة أو 16 أخف منها، أو مزيج من الرؤوس الحربية والتدابير المضادة الدفاعية.

 

ومن مميزات الصاروخ “سارمات” أنه خفيف الوزن، يستطيع حمل عدد كبير من الرؤوس الحربية، وهو قادر على التحليق لمسافة أكثر من 11 ألف كيلومتر، فهذا الصاروخ العابر للقارت، ولديه خصائص ومزايا فريدة من نوعها أبرزها قدرته على تغيير الارتفاع والاتجاه والسرعة، لديه مستوى عال من الحماية النشطة (فى شكل أنظمة مضادة للصواريخ والدفاع الجوى) و(مستوى عال من التحصينات الأمنية).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: