الأربعاء , نوفمبر 25 2020

على مقعد الذكريات……قصيده للشاعر حسين الغزي

على مقعد الذكريات

اقبل الليل وجاء القمر زائرا
النجوم في السماء باسمات
تنتظر اطلالة وجهك

الياسمين يتسلق 
جدران انتظاري
يعتلي الحلم 
عله يصل الى وجنتيك
يرتشف من شفاهك 
شهدا ويمتص رحيق خديك
فاملأ قوارير عطري
سكون الليل يحملني
الى دنياك حيث الدفء
في احضان الامنيات
يبدد وحدتي 
ينثرني رذاذ عطر
من خصلات شعرك
تحملني رياح الحنين
وتشرق شمس يوم
كباقي ايام العناء
ينمحي الحلم
كخيوط الليل 
يطردها الضياء
تتساقط اوراق خريفي
ويبقى بعض من ساعات العمر
ويوما سيذكرني
العاشقين 
كان يأتي كل يوم
يجلس على مقعد الذكريات
ينتظر …
وتسقط دمعة 
هل ستعود؟
ويمسح برفق آثار الدماء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: