الإثنين , نوفمبر 30 2020

الشرطة البريطانية تحبط عملية إرهابية كبيرة في لندن

أحبطت الشرطة البريطانية اليوم الجمعة هجوما إرهابيا مستوحيا من تنظيم (داعش) في لندن, فيما وصف بأنه أكبر مؤامرة إرهابية ضد العاصمة البريطانية منذ أكثر من عامين.

وذكرت صحيفة “ذي تايمز”، صباح اليوم الجمعة، أن وحدة مكافحة الإرهاب اعتقلت شقيقين 19/ و20 عاما/ أثناء مداهمة في غرب العاصمة للاشتباه في تخطيطهما لعملية إرهابية،
ومحاولة الحصول على مواد كيميائية لصنع عبوة ناسفة.

وأشارت الصحيفة أن أهدافهما لم تكن واضحة, إلا أنه يعتقد أنهما كان يخططان لهجمات عشوائية تستهدف المدنيين بدلا من الجيش أو الشرطة.

وكانت المؤامرة المزعومة في مراحل مبكرة جدا, لكن مصادر أكدت أنها أكثر تطورا وتعقيدا من الهجوم بسكين الذي تم تنفيذه في محطة لقطارات الأنفاق في شرق لندن العام الماضي
على يد رجل مختل عقليا.

وتعتقد الشرطة أن الشقيقين كانا يحاولان أيضا الحصول على عدد من البنادق وغيرها من الأسلحة, مما أثار المخاوف من شن هجوم على غرار هجمات باريس ضد عدة أهداف.

كان مفوض شرطة العاصمة السير برنارد هوجان-هوي, قد صرح في شهر يوليو الماضي أن مسألة وقوع هجمات ارهابية في بريطانيا تدور حول “متى وليس إذا”, مشيرا الى عدد من المؤامرات الإرهابية التي تم احباطها منذ مقتل الجندي البريطاني لي ريجبي في مايو 2013.

وذكرت مصادر أمنية أن المؤامرة الأخيرة قد تكون الأكثر خطورة في العاصمة منذ اعتقال اثنين من أنصار (داعش): طارق حسان وصهيب مجيد, للتخطيط لإطلاق نار على مركز للشرطة
بغرب لندن في أكتوبر 2014.

وذكرت سكوتلاند يارد إنه تم اعتقال الشابين في أحد المنازل بغرب لندن في إطار تحقيق تقوده معلومات استخباراتية بمشاركة وحدة مكافحة الإرهاب, للاشتباه في الإعداد لهجوم إرهابي بموجب المادة الخامسة من قانون الإرهاب لعام 2006. كما اعتقل الشقيق الأكبر للاشتباه في تمويل الإرهاب وعدم الكشف عن معلومات تتعلق بهجوم إرهابي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: