الإثنين , نوفمبر 23 2020

اقرأ …..قصيده للشاعر قاسم الذيب

إسمع مزامري واقرأ
اقرأ 
بإسم النخلة والزرع وأشجار الزيزفون

اقرأ صوري الواحدة تلو الأخرى .. 
إن استطعت 
هات لك مكبرات للصوت وازعق
ازعق بقوة 
لأنني كل ما كنت اتمناه أيها الغريب 
وعدي المقدس 
الذي اسلمت له وجهي وترانيم خيبتي ..
حتى أنني اتيت لها 
ناسياً كل تفاصل المدينة 
ناسيا الشوارع وذكرياتي القديمة
حتى أن النهر والغابة 
والفراشات 
الفراشات التي كانت تحف طريق سيرها بهسيس الفرح
وشجرة ” النبك ” التي عاتبتني بحرقة من ضاع عمره هباء 
فوق كومة الحصاة 
التي كانوا يقذفون بها ثمراتها اليانعة .. 
اسمع ايها الليل مزامري 
واقرأ لي أشرعتي
لأنني بالكاد اتوجس الآن 
ضوء الله الغائب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: