الثلاثاء , نوفمبر 24 2020

تدشين حملة ” حافظ على بلدك ” لمواجهة الفساد والشائعات وترفض التظاهر

كتب – عاطف عبد العزيز

اعلنت “حملة
حافظ على بلدك” فى أول بيان لها بسواعد شبابية عن رفضها لدعوات التنظيم الدولى
للإخوان وعناصرهم وبعض التيارات الاخري داخل مصر للتظاهر خلال شهر نوفمبر القادم والعمل
على إفتعال الأزمات وإشعال غضب المواطنين بسبب الغلاء المتعمد الذى يقوم به عناصر الإخوان
مستغلين فيه جشع البعض من التجار والفاسدين

قال تامر أبو الخير
منسق عام الحملة ، ان اهداف الحملة هي محاربة كل السلبيات التي تعيق تقدم الدولة واظهار
الايجابيات ومعاونة الدولة علي تخطي هذه المؤامرات التي تحاك لها من اعداء الداخل والخارج

واشار ” ابو
الخير ”  أن المواطن المصرى يواجة حرب
شرسة من قيادات التنظيم الدولى للإخوان بالخارج والذى يستهدف كسر إرادة المواطنين وعزيمتهم
و إشاعة حالة من الغضب الشعبى تمتد الي الفوضى لتمكين الاخوان من العودة إلى وضعهم
السابق ” التنظيمى والسياسى  ” داخل
مصر وإخلاء سبيل قادتهم وهو ما ستعمل الحملة الشعبية على مواجهته وتوعية المواطنين
بمخاطره

وتابع ” ابو
الخير ” قائلا  أن دور ” حملة حافظ
علي بلدك ” سيمتد إلى ملاحقة الفاسدين والمستغلين من التجار الذين باعوا الوطن
” بالقليل من الجنيهات ”  التي قام
التنظيم الدولى بتوفيرها لهم مقابل تخزين بعض السلع الأساسية و رفع أسعارها بشكل غير
منطقى و بدون مبرر وخارج إطار القانون

ومن جانبه أوضح
علاء المتبولى مسئول الحركة بقطاع الدلتا ، أنهم بدأوا في تنفيذ عدة برامج للحملة تبدأ
بالتنسيق مع مجلس الوزراء لتتمكن حملة ” حافظ علي بلدك ” من دعم الأجهزة
الرقابية ووزارتى التموين والداخلية لملاحقة التجار والبائعين المستغلين والعمل على
ضبط الأسعار بتفعيل القانون الخاص بالتغريم والحبس لمن ” هانت عليه مصر ويعبث
بقوت المصريين “

وأشار المتبولى
أن الحملة شعبية وجنودها الذين سيواجهون تلك الحرب الشرسة هم أبناء الشعب المصرى بتكاتفهم
خلف القيادة السياسية ومؤسسات الدولة وتفعيل دورهم الايجابى والقضاء على تلك المؤامرات
التى تستهدف مصر دولة وشعبا ، مناشداً المصريين بالإصطفاف الوطنى وشد العزائم والثقة
بأنهم قادرون بقيادتهم ومؤسساتهم الوطنية  علي
مواجهة أية مخاطر تستهدف أمن مصر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: