الثلاثاء , نوفمبر 24 2020

القصر الملكي يستقبل الأردنية غدير حدادين

وليد محمد

في خامس حلقات
القصر الملكي من برنامج الملكة “ملكة المسؤولية الإجتماعية”، تميزت المشاركة
الأردنية غدير حدادين بظهورها خلال مراحل التحدي الثلاثة أمام الجمهور ولجنة التحكيم.

والجدير بالذكر
أن غدير حدادين هي شاعرة وفنانة تشكيلية حاصلة على ماجستير تربية رياضية من الجامعة
الأردنية، وهي ناشطة في المجال الإجتماعي والإنساني وتقدمت للمشاركة في برنامج الملكة
من خلال مبادرتها بعنوان (لونها بالأمل) التي تختص برعاية أطفال مرضى السرطان من خلال
بث روح الأمل في قلوبهم وتنمية مهاراتهم فهي تزور مراكز علاج الأطفال المرضى بالسرطان
وتعمل على إقامة دورات للرسم والفنون التشكيلية وتساعدهم أن ينظروا للحياة بزاوية مملوءة
بألوان الأمل والفرح والسعادة.

وفي هذه الحلقة
مرت غدير بثلاث مراحل من التحدي كان أولها مرحلة المواجهة مع سفيرة المرأة العربية
رحاب زين الدين حيث طرحت عليها خمسة أسئلة للإجابة عليها بخمسة دقائق فقط وكان منها:
“تنمية القدرات والمواهب الفنية لدى الطفل أمر مرتبط بالتعليم، هل ترين أن الوطن
العربي يهمل هذه المواهب ومقصر في الإهتمام بها؟” وكان جواب غدير حدادين كالتالي:
“للأسف هناك بعض المؤسسات التعليمية تبتعد عن موضوع الرسم والرياضة والموسيقى
وهذا سبب في لجوء الطفل لعصر التكنولوجيا (الأنترنيت والهواتف النقالة،…) هذه الوسائل
أبعدت الطفل كل البعد عن طفولته البريئة التي نحن بحاجة أن نعيده إليها”

أما في مرحلة التحدي
الثانية وهي الرسالة المجتمعية التي قدمتها غدير أمام لجنة التحكيم والجمهور ولكونها
أديبة ورسامة وشاعرة فقد إستهلت خطابها بكلمات رقيقة تخاطب بها قلوب المستمعين قائلة:
“لما خطوط الشمس بتصحى، بتصحي أحلامي.. ولما الورود تندي بتزهر أيامي، ولما النجمة
تأخذني وراها وتسافر لبعيد.. يالحلم المارق بكير هات لقلبي أمل جديد.. بيظلو الأمل
معنا بسمة تجمعنا ويظل العصفور على جناحه يرفعنا.” وواصلت رسالتها “لونها
بالأمل مبادرة تهتم بالطفل المصاب بالسرطان نحن بحاجة لنكون يداً بيد لنكمل هذا المشوار
مع بسمة موجوعة، أنا لا أطلب منكم أن تدعموا مبادرة لونها بالأمل بقدر ما أطلب منكم
أن تدعموا الخير الموجود بداخلكم، أن تدعموا الخير الموجود بداخلنا الذي يحتاج لعطائنا،
دائما نتذكر أنه يداً بيد نغير ويداً بيد نكون أقوى ويداً بيد يمكن أن نلون روح أتعبها
المرض، بكل أمل ومحبة. وقبل أن أنسى هناك طفلة في الأردن بالتحديد بمخيم صوف بجرجش
إسمها شروق قالت لي آنسة غدير لا تتأخري عني لكي نكمل مع بعض رحلة أمل.. أرجوكم أسمحوا
لي أن أعود إليها بسرعة لأنها محتاجة للأمل”.

والجدير بالذكر أن برنامج الملكة هو أول فورمات لبرنامج
مسابقات تلفزيوني عربي يبحث عن إمرأة عربية لتحمل لقب ملكة المسؤولية الاجتماعية من
خلال تميزها وإبداعها في صناعة مبادرات إنسانية لخدمة المجتمع المدني، البرنامج جاء
بفكرته الدكتور مصطفى سلامة الأمين العام لإتحاد المنتجين العرب وسفيرة المرأة العربية
رحاب زين الدين أما إنتاج البرنامج فهو بالتعاون بين حملة المرأة العربية والهيئة العربية
للبث المشترك. ويتم عرضه الآن على أكثر من 30 قناة عربية و16 إذاعة اف ام على إمتداد
الوطن العربي منها قناة رؤيا من الأردن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: