الإثنين , نوفمبر 30 2020

عقيلة صالح ..لا علاقة للجيش بادارة النفط والوطنية هي المسئولة

كتب – عاطف عبد العزيز

> اصدر المستشار
عقيله صالح عيسى رئيس مجلس النواب الليبي بيانا عاجل اليوم ردا علي  تصريحات بعض الدول ووسائل اعلام بشأن بسط القوات
المسلحة الليبية السيطرة على ” الهلال النفطي ” بأن ما قامت به القوات المسلحة
العربية الليبية من سيطرتها على الهلال النفطي المصدر الرئيسي لقوت كل الليبيين جاء
بناء على تفويض من المؤسسات الرسمية ومن كل اطياف الشعب الليبي في جميع انحاء ليبيا
وذلك بتحرير المواقع النفطية من حقول وموانيء من محتلي ومعرقلي تصدير النفط الليبي
الذي اثر سلبا على حياة المواطنيين في ليبيا وهو واضح للعيان في جميع المجالات

واوضح ” عقيلة
” في البيان أن ما قام به الجيش هو مطلب رسمي وشعبي مؤكداً  من الساعات الاولى بأن الجيش الليبي لا علاقة له
بأدارة النفط وان ذلك من اختصاص المؤسسة الوطنية للنفط وطالبها بأستلام حقول ومواني
النفط لممارسة مهامها وعملها كما اعلن انه لا اخلال بالعقود المحلية والاجنبية احتراما
لحقوق الغير والتزامات الدولة الليبية في ذلك

واكد ” عقيلة
” أن الجيش الليبي سوف يخرج من الحقول والمواني فور استلام المؤسسة الوطنية للنفط
لها ولم تتواجد بعد ذلك اي مظاهر مسلحة داخل الحقول والمواني

واشار ” عقيلة
” في البيان مؤكد علي انه لن يتم تصدير النفط الا عن طريق مؤسسة النفط  الموحدة الان والتى اعلنت ان تواجد المجموعة التى
اخرجها الجيش من الحقول والمواني النفطية تسببت في خسارة مقدارها 100 مليار دولار ولهذا
تدخل الجيش لاعادة السيطرة للمؤسسة الوطنية للنفط الموحده حفاظا على اموال الشعب الليبي

وتابع ” عقيلة
” ان كل ماجرى هو شأن ليبي ليس فيه ضرر لمقدرات الشعب او حقوق الغير اما من يحكم
ليبيا فهو ايضا شأن ليبي يقرره الشعب الليبي بالتوافق فيما بينهم ونؤكد على انه لا
تصدير للنفط الا عن طريق المؤسسة الوطنية للنفط كما انه لا توجد مشاكل بسبب دخول الجيش
بل هناك تأييد كبير من الشعب الليبي بسيطرة الجيش على مواقع النفط وطرد المجموعات المعرقلة
لتصدير النفط منه وهذا دليل على رغبة المواطنين في ان تكون حقول ومواني النفط تحت سيطرة
المؤسسة الوطنية للنفط وبهذا نطمئن الشعب الليبي وكل دول العالم بأن الاجراءات في ذلك
تتم بضوابط قانونية مدنية تضمن مصالح كل الاطراف المحلية والدولية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: