الأربعاء , مارس 3 2021

ستائر من الحرير ….قصيده للشاعر محمد الخفاجي

ستائر من الحرير
نافذة تفتح ذراعيها لشارع طويل،
ساحة مليئة بامنيات تركض – نحو جهة ما – ، تتعثر ببعضها
وهواء رطب، يحمل رائحة لطلاء الأظافر ،
يعبر من الجانب الآخر …
يُنبئ، بامرأة – بعد أن تكمل طلاء أظافرها باللون الأحمر- ..
تُطلق عنان خصرها
لتحمّم جسدها برقصة

اهتزازات الستائر
تُخبر يقيناً …
بإنزلاقات الماء على تفاصيل
متموجة ..

:

أتابع
ما يحدث بشغف
وصمت ،
محتفياً برقصة عبرت مع الهواء، لا أكثر من ذلك …

وبنسيان لا متعمد …
اترك لأصابعي أخر عناقات النار ، فلا كلمات تكتب في ذلك ،
” الوجع هنا مجرد فكرة ركنت ونسيت في آخر طرفٍ لسجارة تحترق “

وما أن تنتهي المرأة من رقصتها
أبكي
مثل طفل يمسك أصابعه ،
وكأنما يجرب وجع النار ….
لأول مرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: