الإثنين , مارس 8 2021

رجلين حمد….قصه قصيره للكاتب خليل عبد القادر

حكاية من التراث الشعبى تداولتها الامهات والجدات فى حكاياتهم للاطفال زمان ملخصها انه كان هناك جنى يتمشى فى احد الاحياء متنكرا فى هيئة انسية كرجل يلبس جلباب طويل وفوقه عبائة سوداء وبينما هو يمشى وقعت عباته الاتى كانت تغطى راسه ذو القرون كما الماعز ورجلية الشبيهة بارجل الماعز ايضا وتصادف ان كان خلفه رجل فشاهد رجليه فالقى ماكان يحمله وفر هاربا فتبع الجنى وغير هيئته بسرعة لهيئة رجل عجوز يمشى نحنيا ويتوكاء على عصا ويحمل بيده الاخرى حاجيات الرجل التى القاها عندما شاهد رجل الجنى وبادر الرجل العجوز ارجل الهارب بان قال له خد يابنى حاجاتك اللى رميتها وجريت هو كان فيه ايه مالك يتابنى؟ فقال الرجل شفت راجل دماغه دماغ معزة بقرون طويلة ورفيعة ورجليه رجلين معيز .فقال له الرجل العجوزايوة يابنى انت بتتكلم عن رجلين حمد .فقال له الرجل حمد مين ياعم قال العجوز وهو يكشف عن رجليه اللى رجليه زى دى يابنى…كانت رجول الماعز فواصل الرجل الهرب من الجنى….
لم يصدق الرجل ان هذة الحكاية ستصادفه وهو عائد من زيارة لبيت حماه الذى كان يعانى من مرض خطير.فمكث عنده الى وقت متاخر من الليل واخيرا قرر الرجوع الى بيته بعد انتصاف الليل وكان هناك جزء من الطريق به منطقة مهجورة وهى منطقة لايمكن تجنبها .وبينما كان يمشى ويفكر فى احوتال الدنيا ظهر له رجل مسن وقال له ولع لى يابنى السيجارة دى اصلى ولاعتى مافيهاش غاز .فقال الرجل والله انا مابدخنش ولا باحب ريحة الدخان .فقال له الرجل المسن معلش يا استاذ عادل انا غلطان.فقال له الرجل لامؤاخذة ياعم الحاج عرفت اسمى ازاى قال الرجل المسن انا اعرفك من زمان يابنى من ايام امك وجدتك ما كانو بيحكو لك حكايات حمد قال عادل له حمد مين ياغمى؟ قال له الرجل العجوز انت ازاى ماتعرفش حمد يا استاذ دنت ياما ضحكت لما كنت بتسمع حكاية حمد .
قال عادل ايوة حمد ابوررجل وراس معزة وضحك عادل وقال ولكن انت عرفت منين ياعمىاسمى وكل المعلومات دى عنى وعن جدتى قال الرجل العجوز وهو رفع ردائه عن رجليه بص يابنى اصل انا حمد .كانت رجلا الماعز السوداء الرفيعة ذات الاظلاف .وتابع الرجل العجوز وهو يكشف الغطاء الذى كان على راسه وادى كمان راس حمد تملك ارعب من عادل واخذ يجرى محاولا الوصول الى المنطقة الاهلة بالناس الى ان وجد سيدة ترتدى لبس اسود وقالت له مالك يا استاذ بتجرى ليه؟ هو فه حرامية فى الحتة دى والا ايه فقال عادل لاياست فيه عفريت فاقتربت منه السيدة والتصقت به وقالت بدلال عفريت حاجة تخوف صحيح .فقال عادل وقد اصتنع الشجاعة ولا يهمك يا هانم ده معزة وفيه حد ملبسه جلابية وبيقول كلام غريب .اقتربت منه السيدة اكثر حتى التصقت وقالت حاجة تخوف صحيح فقال لها عادل ياست مايصحش كدة عيب يعن لو شافنى حد حيقول ايه ؟ قالت السيدة مش حيقول حاجة حتى انا حلوة ووشى حلو ورجلى مدورة وجميلة حتى بص ورفعت ارداء الاسود عن رجليها فظهر رجلا الماعز التى رئاها من قبل انها رجلا حمد …فسقط مغشيا عليه………

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: