الخميس , ديسمبر 3 2020

ساقي يأكلها الدرج……قصيده للشاعره نهي البلك

ساقي يأكلها الدرج

أن يعرف أحدنا أن الطريق لا اكتمال له، 
لا وصول، 
هل يخفف هذا من المأساة؟ 
أن يكمل ليرتشف من عسله، دون ري 
أو يتركه، ليعود بعطشه كاملًا، 
قابضًا على الاحتمال.. 
في آخر اليوم 
قبل أن تمر لحظة اختفاء الضوء 
أعود 
محملة بالطريق الفائض 
الذي لم أكمله 
يفترش ظهري، منهكًا 
وعلى كتفي 
رأس جارتي في الحافلة 
نسيتها وأسرعت 
لتلحق بمحطتها 
قبل أن يغلق السائق باب النزول.. 
وفي يسراي 
ذراع عجوز، واهنة 
انخلعت وهو يناولني المناديل 
وبين أسنانه احتفظ بالنقود..
وفي يمناي يد حبيب 
تشبثت بها، 
بينما قطع الرصيف بحر الطريق.. 
ساقاي مفقودتان 
إحداهما سقطت في حفرة للعب 
جهزها أطفال فقراء، 
لكي يصوبوا فيها كراتهم الملونة الصغيرة.. 
والأخرى أكلها الدرج 
قبل أن أصل إلى بيتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: