السبت , نوفمبر 28 2020

لو كنت مكانك أيها النهر …. لقاسم ذيب

لو كنت مكانك أيها النهر ..

……………………………………

نفس الريح، نفس السماء

نفس القمامة

نفس الكرسي الذي أجلس عليه غروب كل يوم

ونفس الشفق
حتى أنني راودتني نفسي
أن أغرب عن نفسي
وأمتطي صهوة الجنون
لأركب موجة الخطأ ..
لو كنت مكانك أيها النهر 
لغيرت مجرى الماء
لو كنت مكانك أيتها الشمس
لمللت 
من شروقي وغروبي
لو كنت ذرات من تراب
لإنتفضت يا حبيبتي
على خاصيتي الفيزياوية وأصبحت هباء
لو كنت غابة لأصبحت فلاة
يتقاذفني الحجر
لو كنت حقاً ذكر 
لأصبحت 
وحقك اليوم أنثى 
لو كنت مكانك أيها النهر 
لسقيتك
من ماء دموعي 
ورسمت لك 
مجرى النجوم وغمامات المطر
شاخصاً 
وحدي على كرسي غروبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: