السبت , مارس 6 2021

الانتخابات الإيرانية.. المحافظون يحصدون 60 بالمائة من مقاعد البرلمان

أفادت تقارير غير رسمية من الدوائر الانتخابية في كافة أنحاء إيران بأن المحافظين حصدوا قرابة 60 بالمائة من مقاعد مجلس الشورى الإسلامي في دورته العاشرة.

وأشار تقرير نشرته وكالة أنباء فارس السبت 27فبراير إلى أنه قد تم فرز أصوات أكثر من 40 ألف صندوق من صناديق الاقتراع لانتخابات مجلس الشورى حيث يجري نشر الاحصاءات غير الرسمية والأولية للفائزين بالانتخابات.

وحسب آخر الإحصائيات فإن نتائج فرز أصوات الناخبين في انتخابات مجلس الشورى الإسلامي من مختلف الدوائر الانتخابية في أنحاء إيران تشير إلى أن نحو 60 بالمئة من الفائزين بالانتخابات التشريعية هم من المحافظين.

كما بينت الإحصائيات أن نحو 30 بالمئة من الفائزين هم من الإصلاحيين والمعتدلين فيما حصد المستقلون بقية المقاعد.

 

ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أن الرئيس حسن روحاني وحليفه الرئيس الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني يتقدمان في المؤشرات الأولية لعمليات فرز الأصوات في انتخابات مجلس الشوري ومجلس الخبراء في إيران التي جرت أمس الجمعة.

 

الانتخابات الإيرانية تشهد إقبالا غير مسبوق على التصويت

 

هذا وأدلى أكثر من 58% من الناخبين الإيرانيين بأصواتهم في الانتخابات التشريعية التي شهدتها إيران الجمعة 26 فبراير الجاري لانتخاب مجلسي الشورى وخبراء القيادة.

 

ونقلت وكالة “فارس” الإيرانية للأنباء عن مصادر أمنية قولها: سيعلن عن أرقام أدق حول عدد الناخبين ونسبة مشاركتهم السبت الموافق للـ27 من الشهر”.

 

فيما تفيد البيانات الأولية بتصويت نحو 32 مليون مواطن، وسط ترجيح اختلاف بسيط بين النتائج النهائية والأولية للانتخابات.

 

وأشارت المصادر الإيرانية إلى أن الأجهزة المعنية مددت مواعيد إغلاق المراكز الانتخابية خمس مرات نظرا للإقبال الكبير على التصويت، حتى إن آخر مركز اقتراع أغلق في الساعة الـ12 إلا ربعا ليلا بالتوقيت المحلي، وذلك بعد خمس ساعات على الموعد الذي كان مقررا لإغلاق مراكز الاقتراع.

 

وتفيد البيانات الرسمية الإيرانية بتمتع 55 مليون مواطن بحق التصويت، فيما يتنافس زهاء خمسة آلاف مرشح على شغل 290 مقعدا في مجلس الشورى لولاية مدتها أربع سنوات في انتخابات تجرى وفقا لنظامي المقعد الواحد والقوائم.

 

مجلس خبراء القيادة الإيرانية، لا يقل دوره التشريعي في إيران أهمية عن دور مجلس الشورى، حيث يضم 88 مقعدا تتنافس على شغلها شخصيات دينية بارزة لولاية مدتها ثماني سنوات.

 

وبين أهم الحقوق التي يتمتع بها مجلس خبراء القيادة الإيراني انتخاب المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الذي يحظى بدوره بصلاحيات أوسع من تلك المتاحة لرئيس الجمهورية.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: