الجمعة , فبراير 26 2021

الإمبراطور … أنا….قصيده للشاعر عيسي عبدالله

الإمبراطور … أنا
…..
تلك الليلة
أسرني نغم فرنسي
سرقني
رفرف وللغيم … حلقنا
رأيتها
سحرتني العيون
والشعر شلال هادر
دغدغ شقاواتي .. فأيقظ الجنون
مسرعا
رشفت كأسي
واقتربت
سيدتي.. أتسمحين أن تراقصيني
تبسمت
أمسكت أناملي … وتعانقنا
وتهت
في سحر وجه حراسه .. الليل والرمشين

تأملتها
استنجدت بأبجدياتي … ما وجدتها
ملني صمتي
لملمت حروفا
مبعثرة بين حسنها وخمر الزجاجتين

أحتار يافاتنتي
كيف
كيف يعتق نبيذ الشام على شفتين
أخجلتك
أدرك ياسيدتي
فإيفا
إحلى وأشهى
إن أينعت في وجهها بساتين الخدين


أستحلفك
بالله والمقدسات
بالياسمين والنارنج
أستحلفك
بألوان الفراشات وفجر الصبحات
كيف
كيف ياسيدتي
كيف … اختزلت القمر … هلالين
مهلا
لا تهربي إيفا
كيف
وكيف الهلال يظلل … شموس العينين

لابد
مخمور أنت
ولربما مسك الجنون

لا لا
لا .. ياساكنتي
لم أجن بعد
لكن …
أعدك سأفعلها
سأرقص
أثمل … وأجن
يوم
أرتشف نبيذ شفتين
وبأناملي
أقطف ثمرات خدين
يوم
أحاصر في مملكتي
وتطوقني كما الآن … هاتين الذراعين

يوم
أتوج سلطانا
ولربما … إمبراطورا أسطوريا
يوم

يتكئ على كتفي
الليل والنهار سوية .. وأغفو عمرا أو عمرين..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: