الثلاثاء , ديسمبر 1 2020

عيد النوى……قصيده للشاعر أحمد ابو ماجن

أيُّها العِيدُ

تَرجَّلْ من هُنا 
وَأعلنْ ذِهابك

وَابتعدْ عنَّا وَلا تَقربُنا 
نَحنُ قَوماً أن تَبسمنا قليلاً
أيقظَ الدَّهرُ خَبايا بُؤسِنا 
من صَناديقِ الرِّثاء !!
نَحنُ قوماً ليسَّ نَبكي سنةً
أو سَنتين
نَبكي أعواماً طويلة 
دون أن نَدركَ مايَعني العَراء
ثُمَّ نَسقي المُدنا !!
فاذا يَنمو بِعزٍ طُحلبٌ 
يَتغذَّى المِلحَ من أعيُنِنا
أيُّها العِيدُ ابتعدْ من هَاهنا
نَحنُ لا نَعرفُ مَعنى الإبتسام
نَحنُ لانَلبثُ يَوماً 
دُون أن نَلمسَ آشواكَ الفَناء
نَحنُ لَسنا فاكهينَ الثَّغر 
وَالمَوتُ العَبوس
يَبسطُ الكفَّ على هَاماتنا
نَحنُ حَفاري لُحودٍ لِلنفوسِ المُتعبة
كلَّ صُبحٍ وَظهرة
كلَّ عَصرٍ ومساء
نَحنُ نَلتذُ بِأنواعِ العَناء
صَارت الصَّرخات وَالأنات 
وَالنَّفسُ المَريرة 
أشهى أنواعَ الغِناء
والبِحار الثَّائرات
تَبعثُ الأمواجَ حتَّى
تَلطمُ السَّاحل في كلِّ دقيقة
دُون أن يبزغَ فجرٌ من صَفاء
هَكذا يَلطمُنا الموتُ بِعينيهِ القَريرة
وَنعودُ مِثلما كنَّا نُولول
ثُمَّ نَنسى 
مُستعدينَ لِبلوى 
تَجعلُ الحَاضرَ تبغاً
وَالهواء 
يَحملُ النَّارَ على كفيهِ كي يَحرقَنا
كَسِجارة 
بينَ أسنانِ سَجين
تُبدعُ الأيامُ في تَعذيبِهِ
دُون جرمِ مُستحَق
دُون ذَنب 
كي يُلامَ الحَظُّ في ترتيبِهِ
عارياً من كلِّ تُهمة
يَأخذُ الظلمةَ سِتراً
يَتحاشى سَطوةَ الضَّوءِ إذا جَاءَ النَّهار
هَكذا نَحنُ نَموت
طَالما نُشبعُ جَوعَ الأرض 
قبلَ أن تَشكو المَجاعة
طَالما نَروي ظماها بِدماءٍ سَلسبيل
نَحنُ وَالحزنُ أشقاءٌ نَشأنا
في عراقٍ واحدٍ 
حتَّى عُرفنا
إخوةً بِالبؤسِ لَسنا في الرِّضاعة
أيُّها العِيدُ الكَئيب
اتركْ المَوتى يُعانونَ السُّكون
اتركْ الوعدَ تَزدهُ النَّظرة الحَرى 
وَلكنْ 
دُون أن يَرمقهُ جَفنُ العُيون
أيُّها العِيدُ الكَئيب
لستَ أولى 
من عَجوزٍ كتبتْ عَهدَ البَقاء
فوقَ قبرٍ من تُرابِ الذِّكرات
صَارَ لاشيء ، 
تَلاشى كالنَقاء
صَارَ كالحَانات 
في عَصرِ مَليءٍ بِالمَساجد
بَعدما مَسَّهُ تكفيرٌ كَعصفٍ من هواء
كُلنا ياعيدُ مَرضى
قَد بَحِثنا
وَبَحِثنا
وَبَحِثنا
بينَ طياتِ السَّبيلِ عَلَّنا نَلقى الدَّواء !!
وَصَعدنا نَتسلق
كلَّ قَطرٍ من مَطر
وَتسلقنا وَكُدنا نَحضنُ كلَّ السَّماء !!
عَلَّنا نَلقى الدَّواء !!
أنتَ ياعَيدُ عَنيد
لَستَ تَدري !!
إنما الموتُ شِفاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: