الثلاثاء , ديسمبر 1 2020

أنا آسف…..مقطع شعري للشاعره رضا أحمد

أنا آسف
هذا المشروع المتناهي الصغر
من اللعنات الليلية
لا يجب أن يقوله مهذب مثلي
في حضرة تاجر 
لو أذنت لي
لو جعلتني ارى وجهك
لو نظرت لي تماما
لو فتحت عيني على اخطائك
لكنا جعلنا هذا العمر الطويل من الاعتذرات الاستثنائية
لغة أكثر سذاجة
ولهجة اكثر تفهما
قبيحة هي هذه اللحظة
أنا
الذي ترمي الأحجار في طريقه
لا انتمى لفصيلة هشة من الكريستال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: