الإثنين , مارس 1 2021

المستشار حسام أبوالعلا يكتب ….”الكويت في قلوبنا “

من الكويت الحبية أرسل اسمي آيات التقدير والعرفان لشعب الكويت وقادتها الذين وحدهم حب الوطن واضعين نصب أعينهم رفعة الكويت ونهضتها وحديثنا موجه لكل الشعب الكويتي الذي عشق تراب وطنه يزود عنها ويعمل كل في مجاله من اجل مساهمة حقيقية في بناءها والحفاظ عليها وخالص التهاني بمناسبة يوم الاستقلال نسأل الله إن يحفظ علينا الكويت ونحن نخطو بثبات نحو الارتقاء والبناء.تعالوا بهذه المناسبة نعمق من مفهوم الوطنية والبناء نزرع الحب فيما بيننا نسابق الخطي من اجل مساهمة حقيقة في نهضتها ليسطر التاريخ السبق في كافة المجالات ويكتب بحروف من ذهب صفحات مطولة عما أقدم عليه قادة الكويت لرفعتها ما وضع الكويت في مصاف الدول المتقدمة لقدرة قادتها علي استكمال ما بدأه الأجداد والآباء بجهودهم الذاتية وشيدوه بالعزيمة الصادقة لآل الصباح وقدرتهم علي تحويل دولتهم لقبلة يقصدها العالم كله بعدما قدموا كل غالي وثمين لرفعة الوطن وراحوا جميعا يتفانون في الذود عنه ومد جسور التعاون مع الأقطار المجاورة والتعاون مع الأشقاء العرب لدفع عجلة النمو والتقدم في كافة المجالات والكويت وان كانت تقوم بهذا الدور انطلاقا من دورها الرائد وعنايتها بالأشقاء في ضوء سياسة حكامها الرامية للتعاون وتضافر الجهود ومد أواصر التعاون لحماية الوطن العربي وجهودها التي بذلتها لنشر الثقافة والوعي والفكر المستنير وحرصها البالغ على تكريس الصورة الحقيقية للإسلام باعتباره دينا للتسامح والسلام. والتواصل الدائم مع مؤسسة الأزهر ودعوتها المتجددة للعلماء والمفكرين وإقامة المؤتمرات والمنتديات والاحتفالات كلها انصهرت في بوتقة واحدة لتجعل من الكويت بوابة للتواصل فيما بيننا وها نحن من خلال هذا المنبر نساهم في الاحتفاء بدولة الكويت بأعيادها الوطنية المتمثلة في عيد الاستقلال الـ55 والذكرى الـ25 لعيد التحرير تحت راية قائد نهضتها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح. فتحية لسموه والجميل في تلك الاحتفالية أنها تتزامن مع الذكرى العاشرة لتولي سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم .يضاف إلي ذلك أن الاحتفاء بالكويت يأتي في إطار الجهود الرامية للتواصل مع الأقطار العربية ونظرا لجهود الكويت في ضوء النجاحات فقد تم اختيارها عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2016 .والصورة واضحة المعالم وبزيارة بسيطة لمعالم الكويت التي أصبحت تضاهي كبري العواصم العربية من خلال حركة التطوير والأعمال الجليلة التي توليها الدولة للحفاظ علي المعالم التاريخية والسياحية باعتباره مقصدا ووجهة سياحية مهمة.ونحن ننتهز مناسبة العيد الوطني الكويتي احتفالاً بذكرى استقلال الكويت وليعلم الجميع إن الحب الكويتيين هو الدعامة الأساسية لبناء المجتمع والأمة لنصل إلي نقاط التقاء كي نحتفل العيد القادم ونحن في تقدم وارتقاء وبناء تحت مظلة قادة استطاعت أن تشيد دولة ا لكويت منذ قيامها وحتى الآن . وأن تبني أمجادها متسلحة باللحاق بركب التقدم في شتي المجالات فأضحت واحدة من أهم العواصم الاقتصادية في العالم وقبلة للزوار وهي تحتفل اليوم بمناسبة يومها الوطني تبدو أكثر قدرة علي المنافسة لأنها بنيت علي أساس سليم .وتحت قيادة تقدر قيمة شعبها فتحية من القلب للكويت في أعيادها. ونحن نسعى إن نكون في مقدمة الأمم والله اسأله الخير لما فيه خير الكويت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: