الأربعاء , نوفمبر 25 2020

محاولة لكتابة اللوحة……قصيده للشاعر علي حوريه

هذا الخطّ 

سليلُ شرودٍ ملكي
تلك الثنية
طفلةُ شيطانٍ ثيِّبْ
هذي الضربةُ 
نهد غمامةْ 
ذاك المزجُ 
جريرة حدسٍ فتّاك
محميّةُ ألوانٍ ضاريةْ
غمغمةٌ لقتامٍ ناصع
محضُ فراغ يتفسَّخُ
أسئلةً تحلبُ ذاكرةَ الشك
أسئلة تنظرُ وتراقبُ

كيف سيهجر هذا اللونُ الطفلُ المهدَ؟

وكيف سينضج ويراهق ويسيح بأرض العزلة
لصًا يسرق تاريخ الصدفةْ؟

ما فُضَّ من الغفلة يوقظها
ما فاضَ عن المكنيِّ يُجلِّيه

لم يبق لهذا اللاوعي الحاذق 
غير
صراخٍ رثٍّ 
يُجبر هذا اللونَ البهلولَ على شُرب الخمرةْ
يغتالُ 
الخدرَ الواقفَ
للحيلولة 
بين القاطف
ِ والثّمرةْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: