الأحد , فبراير 28 2021

الداخلية التونسية: احتجاجات الأمنيين تحريض ضد السلطة

استنكرت وزارة الداخلية التونسية، التحرك الاحتجاجي الذي قامت به نهاية الأسبوع النّقابة الوطنيّة لقوّات الأمن الداخلي، واعتبرته تهديدا خطيرا للأمن العام، في ظلّ حالة الطّوارئ التّي تعيشها البلاد، ورأت أن ما فعله الأمنيون الذين اقتحموا “حرمة” مقر رئاسة الحكومة، لا يمتّ للعمل النقابي بأي صلة.

وأكدت الوزارة في بيان لها، اليوم السبت، أن تحركات نقابة قوات الأمن الداخلي حصلت فيها تجاوزات خطيرة، وخروقات لأحكام الدستور والقانون.

وأشارت الى أن هذه التجاوزات تتمثل بالخصوص في تعطيل سير العمل بالمرفق الأمني العام، من خلال الامتناع عن تأمين الأنشطة الرياضية والثقافيّة، واقتحام حرمة مقر رئاسة الحكومة بالقصبة والمساس بالسير العادي لمصالحها، فضلا عن رفع شعارات تحريضية ضد السلطة ورموزها بما يشكّل مساسا خطيرا بهيبة الدّولة.

وأعلنت الوزارة أنها ستقوم باتخاذ كلّ الإجراءات القانونية ضد كلّ من ستثبت مسؤوليته في ارتكاب المخالفات والتجاوزات الأخيرة التي قام بها مجموعة من الأمنيين.

في ذات السياق أكد رئيس ديوان رئيس الحكومة، الطيب اليوسفي لـ “العربية.نت” أن رئاسة الحكومة لن تتساهل مع التجاوزات التي أقدم عليها بعض الأمنيين، وأنها تقدمت بشكوى لدى وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس ضد عدد من مسيري النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي.

وقال إن رئاسة الحكومة ستقوم بتتبعهم جزائيا بسبب اقتحام حرمة مقر رئاسة الحكومة بالقصبة، وترديد شعارات سياسية والتهديد بالعصيان، والتلفظ بعبارات غير أخلاقية تمس من هيبة الدولة ومن مؤسساتها.

هذا بالإضافة إلى إلحاق ضرر بالسير العادي لمصالح الدولة والحث على بث البلبلة والإخلال بالأمن العام وبمقتضيات حالة الطوارئ.

كما كشف الأمين العام للاتحاد الوطني لنقابات قوات الأمن التونسي، الصحبي الجويني، في تصريح إعلامي أن النقابات الأمنية لا تقف وراء الأحداث والشعارات التي رُفعت في القصبة أمام مقر رئاسة الحكومة، مشيرا إلى أن قيادات أمنية بوزارة الداخلية أجّجت الأوضاع ودعمت هذا التحرك.

وتساءل الجويني عن الأطراف التي موّلت الاعتصام وقامت بتوفير خيام ووسائل نقل، إضافة إلى دفع مصروفات التنقل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: