كتاب وشعراء

قطعة فحم.الشاعر سجاد الحجي

لهذه الساعةِ من الّليل
ويَدي تُحاول أن لا تَسقط
ورأسِي أيضًا
لهذه السّاعة وأنا أُعيد
تَرتيبَ رُفوفِ الماضِي
أضعُ نجمةً صغيرةً
داخلَ الخزانةِ
ثم أُردد
لابَأس ..
لابَأس ..
سَيمضي هذا النَّهار الذي يشبهُ
قِطعة فحمٍ مُحترقةٍ
وسَيمضي اللّيل بعد مِئة تابوتٍ
وكلُّ القَصائد المُلونة
كذلك القَمر الذِي يعرفهُ الجَميع
وسأمضِي أنا إلى شيءٍ
رُبَّما يَكون غريبًا
وعلى كتفِي الهَزيل أَكثرَ من الشَّك.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سجاد الحجي العراق بابل
25/3/2020١

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى