الأحد , يونيو 20 2021

انطلاق العد التنازلي للمؤتمر الوطني لحركة النهضة

انطلقت السبت، المؤتمرات التمهيدية المحافظات للمؤتمر العاشر لحركة “النهضة”، الذي من المتوقع أن ينعقد خلال نهاية إبريل القادم.

البداية كانت مع مؤتمر محافظة تونس العاصمة، تحت إشراف رئيس الحركة، راشد الغنوشي.

ويحظى المؤتمر القادم لحركة النهضة بأهمية سواء داخل الحركة أو في علاقة بالمشهد السياسي العام في تونس.

ومن المتوقع أن يفصل المؤتمر في مستقبل العلاقة بين السياسي والدعوي، وسط تأكيدات تذهب للتأكيد على أن هناك حسم في اتجاه الفصل بينهما، وفق تصريحات قيادات النهضة، الذين أكدوا في أكثر من مناسبة على أن هناك ارادة داخل الاسلاميين في تونس لبناء حزب مدني.

وعلمت “العربية.نت” أنه سيتم خلال الموتمر العاشر للحركة مناقشة عدة لوائح منها لائحة تقييم تجربة الحركة واللائحة الاستراتيجية والمرجعية النظرية والمشروع السياسى واللائحة الاقتصادية ولائحة ادارة الشأن الدينى.

وفى إطار الاعداد لتنظيم موتمر الحركة قام مجلس الشورى بانتخاب لجنتين تحت اشرافه تتولى الاولى الاعداد المضمونى انطلق عملها بعد الدورة 21 لمجلس الشورى بتاريخ 15 و16 فيفرى 2014 فى حين تهتم الثانية بالاعداد المادى انطلق عملها بعد الدورة 36 لمجلس الشورى بتاريخ 21 مارس 2015.

سيكون المؤتمر القادم، فرصة لاختبار الخطاب السياسي لحركة “النهضة”، وأنه لم يكن نتيجة اكراهات تغير التوازنات السياسية، بل أنه مقدمة في مسار طويل يروم إجراء مراجعات جذرية في أدبياتها الفكرية، بما يجعلها تتحول إلى حزب مدني وطني.

كما سيكون مؤتمر مارس القادم، مناسبة لامتحان جدي لقدرة الحركة، على المحافظة على وحدتها التنظيمية التي تبدوا مهددة، وذلك بالنظر الى أنها مدعوة الى الحسم في تحديد “هوية” الحركة، التي يتنازعها تيارين اثنين واحد “سياسي/براغماتي” والثاني “تقليدي/محافظ”، اضافة الى تواصل “سطوة” “التنظيم” الذي نري انه قد تغول على حساب “الفكرة” ذاتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: